لا تحزن...المهم استيعاب الدرس/ د.خالد الطراولي


يجب أن نميز بين ثلاث، بين العنوان الإسلامي، والمشروع الإسلامي، والإسلام.
*/ أحد عناوينه ترنح وسقط في مصر نتيجة أخطاء تعرضنا لجانب منها وسنتعرض لها لاحقا. وهذا السقوط يهم الوضع المصري ولا شك ولكن يهم الحركة الإسلامية إجمالا في كل موقع وحين.
*/ المشروع السياسي الإسلامي لم يسقط حتى وان سلمنا بأن من يمثله في مصر مع قراءة الإخوان هي التي فشلت ولكن قراءات أخرى لا يجب أن تستكين أو تحبط وتيأس وتستمع إلى كل المنافسين والأعداء الذين يريدون اقناعنا بالفشل المطلق والعام!
*/ الإسلام باق بوجودنا أو عدمنا حتى وإن أراد البعض تحييده أو تقزيمه أو تشويه دوره. فالمرجعية الإسلامية تبقى الينبوع والنبض لكل تصور ورؤيا تريده منهج حياة واسلاما حضاريا يمشي في الأسواق ويريد سعادة الناس ورفاههم مادة وروحا.
إن الحركة الإسلامية عموما مدعوة اليوم إلى تقييم ومراجعة هامة وصريحة وواضحة بعيدا عن الردود المتسرعة أو العاطفية وبعيدا عن الغباء السياسي والوهم من وعي مغشوش وعلم منقوص... والعاقبة للمصلحين الصالحين


2013-07-06