حجـــــــاب / شعر خالد الطراولي



علموها..

 ثم حجبوا العلم عنها بعيدْ

تنادوا لقد حررنا المرأة..

 ثم اعتقلوها من جديدْ

قالوا لها التاريخ ظلمك،

أجدادك ظلموك..

سنكون محاميك...

سنجعل أيامك عيدْ


ـ . ـ . ـ . ـ . ـ . ـ

كانت على الفطرة تعيش,

صدّقت حديثهم،

رأته رأيا سديدْ

فخرجت إلى الشارع وطرقت ديار العلم

تهتف

هل من مزيد هل من مزيدْ...

وقفوا لها بالمرصاد

وأغلقوا الأبواب

حتى لا تستزيدْ

حتى لا يتعرّى الاستبداد ويبقى

بورقة التوت سعيدْ


ـ . ـ . ـ . ـ . ـ . ـ

مسكينة جدتي

خرجت من التاريخ

قصرا

منهوكة كالعبيد 

حبسوها في بيت

ظاهره رحمة

وباطنه من حديدْ

حجابي ياقوم حريتي

حجابي وطني

إنما آوي إلى ركن شديدْ


ـ . ـ . ـ . ـ . ـ . ـ

 قولوا للوطن الحبيب أني إنسان

كرمه الله

وليدة ووليدْ

الكل أمام الله واحد

إما شقي أو سعيدْ

إنما أريد حريتي

فلستم شيوخا

ولستُ المريدْ

فمتى استعبدتم الناس

وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا

ليسوا عبيدْ !

  * بعدما رفضت بعض الجامعات التونسية السماح للطالبات المتحجبات بإجراء امتحاناتهن إلا بعد

 خلع حجابهن.( موقع إسلام أولاين ماي 2006)

2007-10-03