أطفالنا فلذات أكبادنا : عمل اليوم والليلة [الجزء الأول] د.خالد الطراولي


منذ مدة غير بعيدة وقع في يدي كتاب حول تربية الأولاد للدكتور مأمون مبّيض بعنوان : أولادنا من الطفولة إلى الشباب، وبعد قراءة أولية أحسست بقيمة الكتاب ومدى حاجة الأسرة المسلمة لتبنيه كمنهج لتربية أبنائها. وفرادة الكتاب والإضافة النوعية التي يحتويها تجدان أساسها بداية في تخصص الدكتور في الأمراض النفسية عند الأطفال والمراهقين في مستشفى الملكة فكتوريا في بلفاست بأيرلندا، وثانيا في مدى إلمامه وعلمه وخبرته بموضوع حساس وخطير غفل عنه أصحاب الاختصاص من أهلنا وحسبوه من مشمولات الوعاظ والمرشدين. وثالثا للمنهج العلمي والطريقة العصرية والمشوقة التي استعملها الدكتور والتي ضاعفت أهمية الكتاب وضرورة الإطلاع عليه.
لقد ارتأيت أن أقدم الكتاب للقارئ العزيز بطريقة تجعله أكثر عمليا وتبسيطا لكي يكون منهجا يوميا في التعامل مع الأولاد، نرتقي فيه مع بعضنا آباءا وأبناءا، ساعة بساعة، في هذه الرحلة الشيقة والممتعة في شرح الفضائل و كيفية تنزيلها لتربية هذه الأجيال.. كما عملت على تأصيل بعض المواقف من آيات وأحاديث حتى يزيد يقيننا بأهمية هذا المشروع ومدى المسؤولية الملقاة علينا أمام الله والمجتمع والأبناء.
قبل أن نبدأ هذا المسار تساءل يفرض نفسه : ما هي أفضل طريقة للتربية؟ [ص17] هل هي طريقة الأجداد في صرامتها وحزمها ولعله في شدتها وعنفها أحيانا؟ أم في التخلي كلية والاستقالة عن هذا الهمّ وقبول الأطفال كما هم، وتركهم للآخر من مدرسة ومجتمع؟ أم تبني ما تطرحه الأساليب النفسية والتربوية في فهم سلوك الطفل والإجابة العلمية والعملية لتجاوز القصور وبناء المحمود؟
إذا كانت الطريقة الأولى قد استبعدها تطور المجتمعات وسهولة الحصول على المعلومة عبر الوسائل المسموعة والمرئية والمقروءة، فالموقف الثاني يبدو غير واقعي، للحاجة العاطفية والعلمية التي يبقى الطفل ملزوما بها تجاه والديه،سواء تقدم المجتمع أو تأخر، فالفطرة أرادت لهذه العلاقة أن تكون وتستمر ولا فائدة من مواجهتها أو تحريفها (..فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله..) [الروم 30]. أما طريقنا الثالث فهو فهم لجوانب القوة والضعف لدى طفلنا وإعانته على ذلك حتى يستطيع استخراج أحسن وأجود ما عنده كإنسان، فهو توجيه وهداية ومحبة. في هذا الباب يضرب لنا الدكتور مثالا طريفا [ص19] افترض أن ابنك أراد أن يكتشف بلدا وتطوعت لمساعدته! فالطريقة الأولى تملي أن تعطيه ما عندك من خرائط ومعلومات قديمة حول الموضوع وتصر على أن يتبع نصائحك وتلزمه بمنهجك في البحث! وتظهر المشكلة لما يتبين طفلك أن خريطتك قديمة وأن الأحداث تجاوزتها. والحل إما أن يأخذ بها ويتمسك برأيك فتكون النتيجة تدهور لمعرفته وضيق في أفقه، أو أن يلقي بها عرض الحائط ويندفع وحيدا في دروب وعرة نحو مزالق ومخاطر جمّة. وإما أن تتخلى عنه وتتركه لشأنه كما تدعيه الطريقة الثانية فإنك لا تعطيه خريطة ولكن تسلمه للآخرين كفريسة سهلة التطويع والاستغلال والاستنصاح الفاسد والسخيف. ويكون الحل الأصلح في أن تساعده بالتدريج على فهم الأرض الجديدة واكتشاف دروبها ومنزلقاتها ومعرفة أحسن الطرق المؤدية إليها والأصحاب الذين يرافقونه في هذا الاكتشاف وكيف يتعامل معهم وكيف يساعدهم إن ضلوا الطريق بدورهم. 
إن أولادك أمانة عندك، وسيغادرون منزلك خلال وقت قصير. فاحرص على رعايتهم وتوجيههم، وأعطهم وقتك وجهدك وانتباهك، وراقبهم وهم يكبرون، ادرسهم وافهمهم كأشخاص لهم خصائصهم وميزاتهم الفردية. وإذا مررت بوقت صعب وعسير فتذكّر أنها مرحلة وتمر..[ص21](يوصيكم الله في أولادكم)[النساء 11]
في هذا الإطار نقترح أن تكون هذه الرحلة على مراحل ومحطات حتى يتيسر فهمها ومتابعتها وتطبيقها في كل أسرة وبيت، لهذا عملنا على تجميع الأعمال باقتضاب والنصائح على فترات معدودة ليتدارسها الآباء والأمهات ويتناقشونها ويعتمدونها في حياتهم في تربية أبناءهم حتى يجدون المتعة في ذلك ويرون ثمارها الطيبة في سلوكهم و في شخصياتهم … والله من وراء القصد.
                                                                                                ـ يتبـــع ـ


2013-07-05