أيام في حياتي.. الثورة مرت من هنا [الجزء الثاني] د.خالد الطراولي

تركته شابا يافعا بهيّ الطلعة، أبيض البشرة، أصفر الشعر... كانت ملامحه الجديدة تعبّر عن مرور الزمن، عشرون عاما تقريبا، غزا الشيب شعره وذقنه، كهل في الأربعين يشير إليّ من بعيد...ذاك أخي الصغير الذي كبر في غفلة من الزمن، زمن الحيرة والألم...
كانت السيارة تطوي الأرض وكأنها تشاركنا لهفتنا في لقاء الأحبة، عشرون سنة مرت، حجر وشجر، قيل لنا من قبل أنها منجزات العهد البائد، كانوا يُذكّرونا بالمعجزة التونسية وكنا نجيب بأنها أكبر الافتراءات، وصور المآسي والفقر المدقع وقرى القصدير التي اكتشفتها الثورة أظهرت صدق ما نقول ولماذا قاومنا ولم ننتكس، زيادة أن ليس أعظم إنجازا من كرامة وحرية وحقوق الإنسان، حتى فاقت حرمته وكرامته حرمة الكعبة على مقامها ومنزلتها عند الله وعند الناس! كانت في انتظاري على الباب...توقفت السيارة وتوقف الزمن...جثا التاريخ على ركبتيه احتراما لهذا الكائن الحي الذي يمشي على ثلاث...لحظة غاب فيها كل شيء، لم يبق في الكون بعد الله سواها...تلك أمي...
كان آخر لقاء جمعني بها بالأراضي المقدسة سنة 1995، كانت حجة الوداع، ثم افترقنا على ترتيلات جميلة...لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك... وغابت الصورة إلا من صوت رقيق يداعب سماعة الهاتف طيلة سنين، وأُحسُّ بانخفاضه مع مرور الزمن!
عقدان من الزمن مرتا، قرن ولى وآخر يطل، فقدت فيهما الوالد العزيز، وارتفعت روحه إلى السماء تشكو ظلم العباد، كانت من أمانيه الغالية أن يلقاني قبل الرحيل، كانت أمنيتي الغالية أن ألبي الطلب، وألقاه على هذه الأرض الطيبة لكن القدر أراد لقاء في السماء.
تقدمت إليها مطأطأ الرأس وكأني أحمل ذنب هذا الفراق..، لعلك يا نفس سلبت حقها في الأمومة، لعلك حرمتها حقها في أن تمسح على رأسك، أن تضمك إلى صدرها، أن تجدك إلى جانبها حين تمرض أو حين تحن إلى لقياك...
لست أدري من ضمّ الآخر إليه...دقائق تتوالى وأنا بين أحضانها، دقائق شعرت فيها أني طفل صغير يعود إلى حجر أمه الدافئ الممتلئ حنانا ورحمة... لم ترد تركي ولم أستطع التخلي عنها...كل شيء من حولي مفقود، الحياة انتهت أو تكاد...دموع تختلط، أياد تتشابك، أرواح تلتقي..."والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون"...قالت باكية كم تمنيت أن يراك "الحاج" لكنها إرادة الله! قلت لقد رأيته في المنام مرات ومرات، والحاج بخير...الحاج كان أبي وأبي الآن في السماء....
كانت ليلة من أحلى الليالي، كانت يوما من أيام الله...كان الصمت يزاحم الكلام، كان كلاما في نظرات، انظر إليها طويلا وتنظر إلىّ وكأنها تكتشفني وتراني لأول مرة، كانت بجانبي طوال ليلة قصيرة أحتضنها كل لحظة وكأني خائف أن تكون آخر ضمّاتي... ثم غلبها النعاس، كنت أسارع النوم حتى لا أنام، أنظر إليها وهي نائمة، أتحسس فراشها من بعيد وكأني أخاف أن تفارقني، وهو شعور غريب انتابني طيلة هذه الرحلة!
كانت أمي جزءا من هذه الثورة المباركة، ككل الأمهات اللاتي صبرن على فقد الحبيب في المنافي أو في السجون، كان صبرهن وإيمانهن بربهن تراكما لوعي الثورة، لم تيأس أمي يوما، لم تخنع يوما، لم تساوم يوما، ظلت صامدة لا تخفي انتسابها إلى هذا الابن المرمي من وراء البحار! كان صمودها مقاومة، وأملها مقاومة، ودعاءها مقاومة، وصبرها مقاومة ودمعات الفراق مقاومة...لقد رأيت الثورة في جسدها المقوّس، رأيت الثورة في عصاها التي تتوكأ عليها، رأيت الثورة في بقائها حية تُرزَق، فقد سقط الطاغوت وأمّي لم تسقط، لقد فرّ اللصوص وأمي لم تهرب، لقد مات الاستبداد وأمي لم تمت! ولعل صمودي من صمودها ولو سقطت لعلي سقطت...
للثورة أبواب، منها المعلن الذي دخله شباب أصيل، رافعا راية التحدي وعارضا صدره للرصاص، فدفع الثمن باهظا، في نفسه وجسده وأهله ولا يزال، ومنها المخفيّ الذي دخلته أنفس كبيرة منذ سنين، رفضت الانصياع والخنوع والمشي حذو الحائط، صرخت ولولت، منها من قضى نحبه ومنها من ينتظر، بعضهم نُفيَ في أصقاع الأرض، وتوزعوا على أكثر من خمسين بلد، والبعض الآخر بقي متنقلا بين السجون والمعتقلات والعيش في السجن الكبير! كان وراء هذا الجمع الكبير أمهات وآباء، أبناء وبنات، زوجات وأخوات، جدات وجدات، فصيل كبير من المعذَّبين في الأرض، دخلوا الثورة من أبوابها الخفية حين كانت العاصفة تدك الأرض دكا ولم تترك أحدا...من هؤلاء كانت أمي وكثير من الصابرين والصابرات.
كان آذان الفجر ينطلق من المسجد الجامع مدويا "الله أكبر الله أكبر.." معلنا انتهاء ليلة أو بدايتها، نهاية عهد أو بداية آخر، لست أدري فقد نسيت كل شيء، نسيت أن لي موعدا في الصباح مع وزارة الداخلية، حيث قيل لي سابقا أن الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود، ولكن هذه المرة الثورة مرت من هنا، وللثورة بصمات تركتها حتى على بوابة الوزارة...
                                                                                            ـ يتبـــع ـ

2011-02-11