الجامعة التونسية والأخلاق / مهدي الشهبي [المنسق العام للفصيل الطلابي لحركة اللقاء]

الجامعة التونسية و الاخلاق:تغييب قسري حان زمن تغييبه.

مهدي الشهبي [المنسق العام للفصيل الطلابي لحركة اللقاء]


لان الاصلاح زمن الرداءة رسالة نبيلة و مهمة شاقة ,لان البناء -زمن تهيب البناء او البناء المغشوش-درب طويل تحفه المتاعب ولان مقاومة العدم و افناء الموت واجبنا الاكيد نلفت الانتباه في الاتي من الكلمات الى بعض ’’الدخن’’الدي يشهده واقع الجامعة التونسية ,الا وهو اندحار الاخلاق,ولا يخفى ما لهدا الامر من اهمية ,بيد انه ورغم اهميته لم ’’يتشرف’’بان يكون في دائرة الضوء اد غاب عن اهتمامات الاخرين لعدة اسباب لعل من اهمها ان هؤلاء لم يكونوا لمثل ما كنا لاجله , و انهم مانعتهم اطروحاتهم التي ماتت بل اقول التي قد شبعت موتا عما نراه نحن من كون الاخلاق و القيم خارج الجامعة و داخلها اساس رقي اي جهاز ومؤسسة ومنبع الابداع و البناءالسليم.ونحنفي ايام ثورة مباركة نريدها اخلاقا كاملة في كل الفضاءات حتى يتم بحق الاستجابة لمطالبها-التي سكبت من اجلها دماء شريفة زكية طاهرة-من كرامة وحقوق مواطنة و غيرها...

ان المتامل في الاوضاع الاخلاقية بالجامعة التونسية يلحظ ترديا و تدهورا لا مثيل لهما فانى تولي سمعك تنساب اليه كلمات نابية جارحة ,الفاظ بديئة من هنا وهناك ,سب و شتم ,لعن و اداية بل و افعال لا تراعي حرمة الفضاء التعليمي (الجامعة) و قدسيته كاطار للتربية و التعلم ,النقد و البناء ,الخلق و الابداع...

هدا في مستوى اول اما في المستوي الثاني فاستشراء الفساد من رشوة و ’’اكتاف" ,غش,زيادة في الاعداد و نقصان كما اتفق و غير دلك كثير ما عود الطالب-وهو في حضن الجامعة التونسية-ان يسمع من هنا وهناك ان رئيس القسم زيد قد جعل من مكتبه...و تستحي الكلمات,وان فلانة -زميلتنا تلك التي لا تجيد بالعربية حتى -قد ارتقت الى السنة الموالية لعلاقتها ب"سي" عمرو ,و ان فلان "سلكها"لان والده"يعرف شكون"و ما خفي اغرب و افضع...

هده بعض الملامح العامة للازمة الاخلاقية التي رزحت تحتها الجامعة التونسيةمد زمن و لازالت ,وهو ما نرى انه بعض السبب المباشر لتراجع المستويات التعليمية عندنا و دبول الوعي ان لم يكن موته اصلا,لم لا و رفيع الاخلاق - تلك "الطوباويات"التي تدربك على ان تقول لا -مغيبة عن الساحة و حالة محلها سفاسفها من لهو وعبث...

مهدي الشهبي


2011-12-22