امرأتنا في الحقل السياسي / الجزء الثالث : الأبعاد المنسية / د. خالد الطراولي


إن الرفق والليونة و التدرج وعدم الحسم الآني أحيانا التي عالج بها النص المقدس والفعل النبوي قضية المرأة وفعلها السياسي يؤكد على الأبعاد التالية :
 
1/ أن السياسي في جانبه المقدس بقي خطوطا عريضة ومبادئ سامية ورئيسية، وترك مجال تنزيله إلى اجتهادات الفقيه والعالم من مصلحة وحاجة وضرورة يفرزها الواقع المتغير. وما حوار السقيفة الساخن إلا تأكيد على غياب الحسم وترك المسألة لاجتهاد المجتهدين،وليس دور المرأة في المجال السياسي إلاّ بضع هام وضروري من هذا الاجتهاد.
 
2/ أن الفعل السياسي للمرأة لا يمكن معالجته بمنحى عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية للجماعة، وأن الفضاء السياسي يبقى عنصر تأثير وتأثر بالفضاءات الأخرى. وقد تساءل مالك بنبي منذ ربع قرن"هل يجب نزع الحجاب؟ أو هل يُسوَّغ للمرأة التدخين أو التصويت في الانتخابات؟ أو هل يجب عليها أن تتعلم؟ فينبغي ألا يكون جوابنا عن هذه الأسئلة بدافع مصلحة المرأة وحدها بل بدافع من حاجة المجتمع وتقدمه الحضاري.. إن إعطاء حقوق المرأة على حساب المجتمع معناه تدهور المجتمع.. فالقضية ليست قضية فرد وإنما هي قضية مجتمع"[[1]].[1] لذا يجب النظر إلى العمل السياسي للمرأة ليس فقط من زاوية الحقوق ولكن أيضا من زاوية المصلحة العامة وفي إطار التكوين المؤسساتي للمجتمع وهذا يبعدنا عن مفهوم المطالبة والصراع بين الجنسين ويقربنا من التصور الإسلامي للمساكنة والعدالة في أوسع مظاهرها ويصبح السياسي حقلا اجتماعيا بالأساس. كما يجعل من مفهوم " الأمن " هدفا جوهريا للشريعة حيث تتحقق لجميع أفراده عوامل الاستقرار والطمأنينة ويغدون أجزاءا حيوية في المجتمع. فيصبح من مصلحة المجتمع العليا واستقراره وأمنه وازدهاره مساواة المرأة في الحقل السياسي ناخبة ومنتخبَة.
 
3/ أن العمل السياسي للمرأة لا يمكن عزله عن وضعيتها كأم وبنت وزوجة وكامرأة تعبر عن مجموع جنس له خاصياته وتطلعاته. ففي كنف هذا المربع، ومع احترام أولي لدورها وحقها وواجبها وقدرتها وكفاءتها فيه، يُفهم المشوار السياسي للمرأة وهو توافق وانسجام تبدأ معالجته وتفهمه في وسط المحيط العائلي (النواة والممتد) ليصل إلى أروقة المجتمع وثناياه. فحمل الهم العام ينطلق من ثنايا البيت الصغير في أم مربية وساعية من أجل توعية أبنائها وتأصيل خدمة المصلحة العامة، إلى المنازل الكبرى للسياسة ومنابرها العامة.
 
4/ أن النشاط السياسي هو جزء من عبادة الله التي كثيرا ما تغيب عن الذهنية الإسلامية، حيث يغلب الدافع السياسي والهمّ السياسوي والأفق الضيق والحسابات المقيتة في تبنّي رأي أو تقديم حجة. فالسياسة رغم نزعتها أللاّأخلاقية التي أورثها لنا تاريخنا في بعض مراحله الحالكة، والتي زادها الفعل الغربي تقززا واشمئزازا، تبقى مظهرا عبوديا إذا روعيت فيه الأخلاق والقيم الإسلامية والنصوص الصحيحة (سبعة يظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله ..منهم إمام عادل. وأفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر). فهل يبقى هذا الفضاء رجوليا وتبقى المرأة معزولة عنه؟ وهل من العدل حبسها عن ارتياده وطرق باب العبادة فيه إرضاء لربها وخدمة لمجتمعها؟، ففي عودتها تخليق للسياسة وإعادة الاعتبار لبعدها العبادي.
 
5/ إن حالات الاعتداء والإعصار التي واجهت الدولة الإسلامية في الكثير من فتراتها أوجب الجهاد الذي هو فرض كفاية عند الجمهور، وقد أوجبوه على المرأة في حالة دخول العدو ديار المسلمين، بل يمكن للمرأة عدم استئذان زوجها فيه. وقد عايشت المرأة المسلمة في العهد النبوي هذه المراحل الصعبة وساهمت حسب قدرتها في التواجد في ساحات الوغى مسعفة ومؤزرة للرجال.
 
إن الحالة التي يعيشها العالم الإسلامي اليوم من شتات وتخلف يفرض تنزيل مفهوم الجهاد في مستواه اللاعنفي، فقد دخل الفقر والبؤس والمرض ديار المسلمين واستوطنوها، حيث أصبحت قضية التنمية والنهوض محورا جهاديا يوجب التقاء المرأة والرجل على نفس المستوى في التعبئة والنفير العام في الفضاءات كلها، باعتبار التنمية ظاهرة ومسار متعددا الأبعاد، وما الفضاء السياسي إلا جانب هام ومُكمل لنجاحها أو كسوفها.
 
6/ إذا كانت البيعة تحمل طابعا عقائديا والتزاما للمبايِع بالشريعة وتوفر شروط العلم والاجتهاد في المبايَع له، فإن الانتخاب يعتبر حالة جديدة أوجدها غياب الخلافة الإسلامية، وهو ما يوجب اجتهادا آخر وميثاقا سياسيا مختلفا يلتزم فيه الرجل والمرأة على السواء وحسب مقتضيات الاستخلاف والمساواة بين الجنسين.
 
ختاما : امرأتنا بين سياسة الظلّ و ضلال السياسة !.
 تبقى امرأتنا تتجاذبها أطراف، بين الظل في حراكه وتبعيته فهي فاعلة نشطة، تابعة لمجتمعها تدور حيث دارت حوائجه ولوازمه، وبين سياسة فهمها أهلها أنها ضالة مُضلة جعلت صوت المرأة منبوذ ورأيها مرفوض، إن استشرتها فخالفها فذلك عين الرشاد، وإن عارضتك فقوّمها فذلك غاية المراد.
 
إن سياسة الظل رغم إيجابيتها في تفعيل المرأة غير أنها تبقى محدودة، لأنها تفرض تبعية كاملة للرجل و للمجتمع، وهذا إن كان دافعا في حالة ازدهاره فإنه يلغي دورها في حالات الأزمة والانكماش، وهو ما يفسر غيابها المفروض في الفترات المتردية من تاريخ الأمة. ففعالية المرأة يجب أن تكون مبدئية وقائمة آناء الليل الحضاري و في كل أطراف نهاره، وهي أشد وألزم في ساعات العسرة والانهيار. إن الدور السياسي المنشود للمرأة في ظل التخلف والفقر الذان يضربان المجتمعات الإسلامية حاليا يتمثل في أكثر من باب، فمن توعية أسرية وتربية للأجيال، إلى مشاركة سياسية مباشرة، إلى تواجد جمعياتي على مستوى عال.
 
خوفي أن لا نكون مضطرين إلى كل هذا العناء في البحث الدائم عن التبرير في مجال حقوق المرأة وأدوارها وواجباتها، والأمر يبدو أكثر بداهة وأيسر فهما وتفهما !، وقد صدقت بنت الشاطئ في قولها " لسنا في حاجة إلى شئ من هذا التكلف (في التوفيق بين أصول الإسلام ووضع المرأة) إذا صحّ وعينا لشخصية المرأة في الكتاب والسنة وموضعهما في تاريخه "[[2]]،[2] ولن يكون الحديث متماسكا نقلا وعقلا، وأمينا لهذا المقدّس الذي نحمله إذا غابت المرأة "الإنسان" وحظرت المرأة "الأنثى" وهيمنت.
ـ انتهى ـ

هوامش :
(1) مالك بنبي " شروط النهضة " دار القلم دمشق ط4 1987 ص : 125.
(2) وضع المرأة في العالم الإسلامي. بحوث ندوة عقدتها الايسيسكو في القاهرة 19_21 أوت 1991. ص :134.




[1] مالك بنبي " شروط النهضة " دار القلم دمشق ط4 1987 ص : 125.


[2] وضع المرأة في العالم الإسلامي. بحوث ندوة عقدتها الايسيسكو في القاهرة 19_21 أوت 1991. ص :134.


2007-06-21