الوشم في تونس آخر تقليعة للشباب


الوشم في تونس موضة لا تنتهي ومن جرب مرة أعاد الكرة


سلام كيالي

انتشرت أخيراً في تونس محال الوشم خصوصاً في مراكز التجميل. والوشم تقليعة لا تتوقف عند حد معين، والمقبلون عليها من مختلف الأعمار يتزايدون، ولا يلبث الوشم أن يصبح وشمين وأكثر أحياناً.
الرسومات على الكتفين والرقبة، أو أسفل الساق، باتت تشكل ظاهرة منتشرة بكثرة بين الشباب التونسي، خصوصاً أيام الصيف التي تعتبر مناسبة للتباهي بهذه الزخارف وإبرازها.
بعض هذه الرسومات يعبر عن القوة كالنسر والعقرب والأفعى والتنين، وبعضها الآخر يرمز الى الحب والحياة والماء والنار، وجزء آخر منها يعبر عن الأنوثة والرقة كالوردة الحمراء أو الفراشة. فكل وشم يعبر عما يجول ببال صاحبه من حب أو عاطفة أو شعور بالقوة.
ويفضل بعضهم وشم الحرف الأول من اسم الحبيب، فراس مثلاً (33سنة) اختار وضع الحرف الأول من اسم صديقته (
M) على كتفه بشكل طريف، فيه نوع من التفنن، يجب التمعن فيه ليتبين الحرف.
فراس وشم هذا الحرف قبل سنوات عدة، والرغبة في إثبات حبه لصديقته ( ملاك) هي الدافع إلى ذلك، كأنه نوع من التعاقد أو التواعد، والتفكير بالأسوأ لم يكن يخطر في البال ولا الحسبان. وكأي علاقة يمكن أن تنتهي انتهت علاقتهما، لكن الحرف بقي، وبدأ الآن التفكير بالآتي، فماذا سيفعل بهذا الوشم إن لم تكن التالية تحمل اسماً يبدأ بالحرف نفسه؟ !
الطيش أو عدم التفكر بما سيحمله الشخص على جلدته من رسوم وأوشام، ينسيانه أنه قد يبدل رأيه في لحظة من اللحظات، خصوصاً بعد مضي سنوات يتغير معها الذوق والرأي والظروف.
سوزان (27 سنة) لم تكن تحسب حساباً عندما قررت نقش وشم على جسدها وما إذا كانت ستبقى على حبه وترتاح له أم أنه طيش عابر.
ثلاثة وشوم تزين جسدها، ظنت أنها ستبقى تعبر عن شخصيتها، مهما مر من وقت. الأول يبدأ من عنقها ويغطي قسماً من ظهرها، وهو رسم لتنين بذيل طويل، ينفث لهباً أحمر من فمه. للوهلة الأولى لا يبدو هذا التنين سوى ما هو عليه، لكن لحظات من التمحيص يظهر اسمها وقد كتب بطريقة فنية من ذيل وأجنحة هذا التنين.
الوشم الثاني وهو على الكتف من الأمام عبارة عن قدم أسد، أما الوشم الثالث ومكانه أسفل ساقها اليسرى، فهو عبارة عن رمزين متداخلين للحياة والنار.
رسومات لا تعبر أبداً عن شخصية سوزان الهادئة، ولا عن لطفها في التعامل، ولا عن أحاسيسها الرقيقة. كل ما في الأمر أنها وبلحظة طيش اعتقدت أنها هكذا ستعبر عن شخصيتها وتفكيرها، ولم تقم حساباً لاحتمال أن تتبدل اهواؤها في يوم من الأيام، أو أن شخصية الفتاة المشاكسة الطائشة ستتحول إلى أخرى ودودة هادئة.
حيرة تواجهها، فهي بقدر ما تفضل التخلي عن وشومها الثلاثة، بقدر ما هي متعلقة بإبقائها ذكرى لها من أيام طيش مضت.
والمشكلة أن الفكرة ليست إزالتها بالتحديد، بل وشم رسومات بديلة، على الأقل على الكتف أو أسفل الساق، بخاصة أن الموضة الدارجة بين البنات اليوم هي وردة أو فراشة وما شابهها.
ستة أشهر، مدة الوشم الذي فضله فادي (24 سنة)، ففترة طويلة قد تتبدل بها الأفكار والأهواء، وقد يصبح الأمر محرجاً في مرحلة معينة، وربما قد تظهر تقليعات جديدة. أن وشم حوت صغير لن يزعجه (برجه الحوت)، إلا أنه فضل مدة ستة اشهر تحسباً لأي تبدل يطرأ عليه، والحوت الصغير فكرة يمكن تكرارها متى شاء. 
الحياة -

2007-08-08