هكذا كان البوليس التونسي يراقب البلد كله وخاصة المتدينين: التقارير المفزعة

120 ‬دينار‭ ‬شهريا‭ ‬لمخبري الأمن التونسي مقابل جمع أخبار المتدينين‭ ‬والمحجبات * * تكشف وثائق بحوزة "الشروق" تفاصيل العمل اليومي الذي تقوم به مصالح الأمن التونسية في عهد الرئيس التونسي المخلوع بن علي، حيث تعمد مراكز الأمن إلى توظيف آلاف المخبرين في كل المعتمديات أو البلديات على مستوى التراب التونسي مقابل راتب شهري مقداره 120‭ ‬دينار‭ ‬تونسي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬قرابة‭ ‬مليون‭ ‬سنتيم‭ ‬بالعملة‭ ‬الجزائرية،‭ ‬حيث‭ ‬يقوم‭ ‬المخبر‭ ‬بالتجول‭ ‬أمام‭ ‬المساجد‭ ‬لرصد‭ ‬كل‭ ‬تحركات‭ ‬المتدينين‭ ‬وتزويد‭ ‬المراكز‭ ‬الأمنية‭ ‬بتقارير‭ ‬دورية‭ ‬عن‭ ‬هؤلاء‭ ‬بالتفاصيل‭ ‬المملة‭.‬

* وحسب السيد كمال الدين المسعودي عضو منتخب ببلدية بومعل محافظة لبعروس فإن المتظاهرين الذين اقتحموا المقرات الأمنية وجدوا أطنانا من هذه الوثائق وقاموا بحرقها، كما وجدوا كميات كبيرة من الكتب الدينية التي كان يتم مصادرتها من حامليها، في إطار العمل الممنهج الذي‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬نظام‭ ‬زين‭ ‬العابدين‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬بمحاربة‭ ‬التدّين‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬التونسي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إجراءات‭ ‬بوليسية‭ ‬قمعية‭ ‬تستهدف‭ ‬قتل‭ ‬كل‭ ‬مشاعر‭ ‬التدّين‭ ‬لدى‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭.‬

* مخبر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬نهج‭ ‬وشارع‭ ‬لرصد‭ ‬تحركات‭ ‬التونسيين
* وتظهر إحدى الوثائق قوائم للمخبرين وأماكن انتشارهم حيث تقسم البلديات إلى مناطق وكل منطقة تضم عددا من الشوارع، وفي كل شارع أو نهج يتم تعيين مخبر، مما يعني أن الشعب التونسي كله كان تحت أعين المخبرين الموزعين على كل الشوارع في كل المدن والقرى، بل إن الشوارع الرئيسية‭ ‬تضم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مخبر‭ ‬لا‭ ‬عمل‭ ‬لهم‭ ‬إلا‭ ‬مراقبة‭ ‬تحركات‭ ‬الناس‭ ‬ورصد‭ ‬كل‭ ‬حركة‭ ‬مشبوهة‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬الأمن‭ ‬التونسي‭ ‬لإبلاغها‭ ‬فورا‭.‬

* وينقسم مراقبو الشعب التونسي إلى نوعين كما هو موضح في الوثائق المنشورة، وهما المخبرون وأعوان الاتصال وليس واضحا الفرق بينهما، ولعل المخبر يعمل تحت وصاية عون الاتصال الذي يبلغ المعلومات إلى المراكز الأمنية.

* وتظهر وثيقة أخرى تقريرا بوليسيا صادر عن محافظ شرطة مقاطعة بنفردان حول عملية مراقبة قام بها فريق من المخبرين لتحركات أعوان أمن وزوجاتهم بسبب آدائهم للصلاة، حيث جاء في التقرير أنه "عملا بالتعليمات الإدارية القاضية بتكوين فريق خاص من المخبرين الأعوان الذين يؤدون‭ ‬الصلاة‭ ‬والمترددين‭ ‬على‭ ‬الجوامع،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬منهم‭ ‬الفئة‭ ‬الشبابية‭ .. ‬أتشرف‭ ‬بأن‭ ‬أنهي‭ ‬إليكم‭ ‬نتائج‭ ‬عمل‭ ‬الفريق‭ ‬الخاص‭ ‬لمنطقة‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‭ ‬ببنفردان‭ ‬للأسبوع‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬2009‭ .‬‮"‬

* وركز هذا التقرير المؤرخ في 3 جوان 2009 على عوني موظفي أمن أحدهما برتبة ناظر أمن أول والآخر برتبة ضابط شرطة ورئيس مركز العلاقة مع المواطن بذات البلدية، حيث خلص التقرير إلى أن الرجلين عرفا بأدائهما للصلاة ومواضبتهما عليها وقال التقرير "...كما لوحظ أن المذكور الأول يترد على جامع سيدي عبد القادر لآداء صلاتي المغرب والعشاء خارج أوقات عمله، في حين أن المذكور الثاني يؤدي فرائضه الدينية في منزله"، ويلاحظ هنا أن المخبر مكلف كذلك بالتجسس على الناس ومعرفة ماذا يفعلون في بيوتهم خارج ساعات العمل. وختم التقرير بملاحظة هي‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تسجيل‭ ‬أية‭ ‬اتصالات‭ ‬أو‮ ‬علاقات‮ ‬مشبوهة‭ ‬للمتابعين‭.‬

* تركيز‭ ‬دقيق‭ ‬على‭ ‬بنات‭ ‬وزوجات‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬المحجبات
* وأرفق التقرير بجدول يلخص نتائج عمل الفريق فيما يتعلق بالنساء المرتديات للحجاب، حيث أطلق عليه اسم اللباس الطائفي، وتم التركيز فيه على زوجات وبنات أعوان الأمن كانت النتائج أن لا أحد منهن ترتدي الحجاب، وإذا حدث وأن رصدت واحدة منهن فإنه يكتب في جدول المعلومات الخاص‭ ‬بهويتها‭ ‬وهوية‭ ‬زوجها‭ ‬أو‭ ‬والدها‭ ‬ورتبته‭ ‬في‭ ‬جهاز‭ ‬الأمن‭ ‬واسم‭ ‬الوحدة‭ ‬التي‭ ‬يعمل‭ ‬بها‭.‬

* هذا‭ ‬هو‭ ‬أسلوب‭ ‬عمل‭ ‬أجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬زين‭ ‬العابدين‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬بخصوص‭ ‬متابعة‭ ‬المتدينين‭ ‬من‭ ‬المنتمين‭ ‬إلى‭ ‬ذات‭ ‬الجهاز‭ ‬فما‭ ‬بالك‭ ‬مع‭ ‬المنتمين‭ ‬إلى‭ ‬الأحزاب‭ ‬المعارضة،‭ ‬وإلى‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬الإسلامية‭.‬

* لقد‭ ‬كان‭ ‬الهم‭ ‬الرئيسي‭ ‬للرئيس‭ ‬المخلوع‭ ‬زين‭ ‬العابدين‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬هو‭ ‬محاربة‭ ‬التدّين‭ ‬بكل‭ ‬أشكاله‭ ‬حتى‭ ‬التديّن‭ ‬الوسطي‭ ‬أو‭ ‬المعتدل،‭ ‬وإلا‭ ‬ما‭ ‬معنى‭ ‬مراقبة‭ ‬المواضبين‭ ‬على‭ ‬الصلاة‭.‬

* لقد كان هذا هو الهم الرئيسي لزين العابدين بن علي حتى خلال اللحظات الأخيرة من حكمه، وبدا واضحا في المكالمة الهاتفية التي أجراها مع سفير تونس باليونيسكو الذي استقال بعد أن شعر بتهاوي نظام بن علي، حيث استجداه أن يتراجع عن استقالته، وقال له هل تريد أن يسيطر المتطرفين‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬وكان‭ ‬يقصد‭ ‬الإسلاميين‭. ‬ومن‭ ‬أغرب‭ ‬مع‭ ‬حدث‭ ‬مع‭ ‬زين‭ ‬العابدين‭ ‬أنه‭ ‬استجار‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬بالمتدينين‭ ‬في‭ ‬السعودية‭.‬

* تونسيون‭: ‬‮"‬كسرنا‭ ‬حاجز‭ ‬الخوف‭ ‬ولا‭ ‬مكان‭ ‬للمخبرين‭ ‬بعد‭ ‬اليوم‮"‬
* لعلّ أكبر هاجس كان يؤرق التونسيين هو انتشار المخبرين في أوساطهم، لذلك لا حديث لهم هذه الأيام إلا على هؤلاء الذين كانوا يجثمون على صدورهم والواحد منهم لا يستطيع أن يقول نصف كلمة في الواقع المرير الذي كان يعيشه، وإن قالها فستصل إلى أقرب مركز أمني بسرعة البرق‭.‬

* يقول أحمد الأبيض وهو طبيب: "إننا كنا طيلة 60 سنة تحت نظام بوليسي لا يرحم لقد كنا مراقبين في حياتنا، وكان المخبرون ينقلون أسرارنا ويتدخلون في شؤوننا الخاصة وينقلون كل صغيرة وكبيرة إلى زبانية زين العابدين بن علي."

* لقد‭ ‬كسر‭ ‬التونسيون‭ ‬حاجز‭ ‬الخوف‭ ‬وأصبحوا‭ ‬يتكلمون‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬وينتقدون‭ ‬الحكومة،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬البعض‭ ‬منهم‭ ‬يبالغ‭ ‬في‭ ‬الانتقاد‭ ‬لكي‭ ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬مكسب‭ ‬الحرية‭ ‬الذي‭ ‬حرموا‭ ‬منه‭ ‬لعقود‭ ‬طويلة‭.‬

* بورڤيبة‭ ‬هو‭ ‬سبب‭ ‬محنتنا
* حمّل كل التونسيين الذين كلمناهم الرئيس التونسي الراحل بورقيبة سبب محنتهم وقالوا: "هو الذي أسس للدكتاتورية ومحاربة اللين في تونس وفي آخر سنوات حكمه جاءنا برجل أمن وسلمه مقاليد الحكم ليحكمنا بالحديد والنار، وقد تفوّق على سيده في محاربة التدّين والحجاب، وقالوا إن الحرية التي حققناها بثورتنا لن نتنازل عنها حتى وإن سقط شهداء آخرون، مؤكدين أنهم مستمرين في النضال إلى غاية طرد التجمع الدستوري من الحكومة لأنة مسؤول عن كل الويلات التي أصابت الشعب التونسي".

مصدر الخبر : ال أونلاين الجزائرية

2011-01-20