لحظة بلحظة القصة الكاملة كيف هرب بن علي وترك البلاد...

التفاصيل الكاملة لـ «هروب» بن علي: خطّة الخروج انطلقت من قصر الحمامات... والرحلة مرّت بطرابلس ومالطا
تونس ـ الشروق :
أوردت مجلة «نوفال أوبسارفاتور» في عددها الاخير الصادر يوم الخميس الماضي تحقيقا حول «القصة السرية لهروب بن علي» استنادا الى شهادات تلقّتها مبعوثة المجلة الى تونس من مصادر كانت «مقرّبة» من قصر قرطاج ومن بن علي وعائلته وحضرت الايام الاخيرة لحكمه خاصة اليوم الاخير (14 جانفي) المعروف بـ «يوم الهروب»، ومنها ضابط عسكري كبير في جيش الطيران كان حاضرا بالمطار مساء الجمعة 14 جانفي...
في حدود الساعة الخامسة من مساء ذلك اليوم، وعندما كانت ـ «الثورة الشعبية» في ذروتها بشوارع العاصمة وغيرها من المدن التونسية، حل بالمطار الرئاسي (مطار تونس ـ قرطاج) موكب تتوسطه سيارة بن علي الذي كان مرفوقا بزوجته ليلى وابنه محمد وابنته حليمة وخطيب هذه الاخيرة وخادمتين.

قافلة «الطرابلسية»
يضيف الشاهد الذي استمعت اليه مبعوثة المجلة أن الموكب كان متبوعا بسيارات أخرى من نوع ليموزين سوداء اللون تحمل أفراد عائلة ليلى الطرابلسي وكان الجميع ينوي مرافقة بن علي وزوجته الى السعودية.
غير أن مسؤولا عسكريا أعلم الجميع آنذاك ـ على مرأى ومسمع من بن علي وزوجته ـ أن العربية السعودية «لا ترغب» في استقبال عائلة ليلى وطمأنهم (وطمأن ليلى) بأن طائرة أخرى في الطريق آنذاك الى المطار لنقلهم الى روما وليون... وقد تم نقلهم في مرحلة أولى الى القاعة الشرفية بالمطار، وركب بن علي وزوجته وابنيه وخطيب ابنته الطائرة التي ستقلّهم الى السعودية وبعد ان أقلعت الطائرة الرئاسية (وهي من نوع بوينغ) تم اقتياد افراد عائلة ليلى الطرابلسي من قاعة التشريفات الى الثكنة العسكرية، واتضح ان «رواية» الطائرة التي ستقلّهم الى روما وليون ما هي الا خطّة لاقناع ليلى الطرابلسي بعدم التمسّك بنقلهم معها الى السعودية، وبالتالي القبض عليهم.

«إصعد في الطائرة يا...»
تعرّض التحقيق أيضا الى ما حصل أثناء صعود بن علي وعائلته الى الطائرة حيث رفض الرئيس المخلوع انذاك الصعود، وكان في كل مرّة يحاول العودة الى سيارة «المرسديس» التي أقلّته مع عائلته الى المطار مردّدا «أتركوني... ابتعدوا عني... لا أريد الذهاب... أريد الموت هنا في وطني».
وذهبت كاتبة التحقيق حدّ وصف حركات بن علي آنذاك حيث كان يمسك بقوة صندوقا أسود صغيرا باحدى يديه، ويحرّك يده الأخرى في كل الاتجاهات، وقد نزع معطفه حيث يقال إنه أجبر على ركوب السيارة دون أن يجد متّسعا من الوقت لارتداء معطفه...وأمام الطائرة، صاح في وجهه علي السرياطي ـ مدير الأمن الرئاسي ـ «إصعد يا (...)»...
لم يجد بن علي ومرافقيه (زوجته وابنيه وخطيب ابنته وخادمتين من الفيليبين، اضافة الى شخص آخر يقال أنه «كبير الخدم» في قصر قرطاج)، غير الصعود الى الطائرة تحت أنظار «دائرة» من العسكريين الحاضرين غير بعيد عن الطائرة...
ويضيف تحقيق «نوفال أوبسا رفاتور» أن ليلى الطرابلسي أخذت نصيبها من التطاول على زوجها ـ بن علي ـ بالقول «إصعد يا أحمق (حقير)... قضيت عمري كله في تحمل حماقاتك»... وفي الاثناء، صاحت في وجهها ابنتها حليمة «أتركوا أبي، وإلا نزلت من الطائرة وقتلتكم جميعا!»...

تونس ـ طرابلس ـ مالطا ـ جدة
يروي التحقيق المذكور تفاصيل ما حصل بعد اقلاع الطائرة المقلة لبن علي وعائلته... حيث كانت الوجهة في البداية نحو الاجواء الليبية حسب ما تم ابلاغه الى قائد الطائرة الذي كان يجهل، الى حد لحظة تشغيل المحركات، الوجهة التي سيقصدها قبل أن يتّصل به مسؤول عسكري من الوزن الثقيل (قائد أركان الجيش حسب ما ورد بالتحقيق) ليعلمه بمخطط الرحلة، وقد تضمن المخطط أن طائرتين حربيتين (مقاتلتين) ستنضمّان الى جانب الطائرة على مستوى الجوّ في طرابلس ثم تكون الوجهة مالطا (للتزود بالوقود على ما يبدو) وبعد ذلك يقع الاتجاه الى مطار جدة.

هل ستعيدني الى تونس؟
داخل الطائرة، كان بن علي ينهض من مكانه كل 10 دقائق تقريبا ليلتحق بقائد الطائرة في غرفة القيادة ويتحادث معه قليلا... وفي كل مرّة يضع يده على كتفه ويسأله «إبني، هل صحيح أنك ستعيدني الى تونس فيما بعد؟» فيجيبه قائد الطائرة «طبعا سيدي الرئيس، تلقّيت تعليمات في ذلك!»... وحسب ما ذكرته كاتبة التحقيق، فقد بدا بن علي داخل الطائرة منهارا فعلا وبدا مستسلما للأمر الواقع وللضغوطات التي مُورست عليه من زوجته ومن مدير الأمن الرئاسي في ذلك اليوم.

في الحمامات
صباح الجمعة 14 جانفي، كان بن علي وعائلته وعلي السرياطي مدير الأمن الرئاسي في القصر الرئاسي بالحمامات (وليس في قصر قرطاج كما ذهب في الحسبان)... في ذلك اليوم، استمع بعض من كان حاضرا في قصر الحمامات الى «صياح» السرياطي وهو يتحدث الى بن علي ويحاول اقناعه بضرورة «الهروب» حتى يتسنّى تنفيذ المخطط المتفق عليه... مخطط يقتضي، وفق ما ورد بالتحقيق المذكور، أن يتولّى السرياطي والميليشيا التابعة له الاطاحة بالدولة، وعندئذ يكون الاقتناع لدى الجميع بضرورة دعوة بن علي مجددا لانقاذ البلاد من الأزمة أي أنه حسب المخطط، فإن خروج بن علي سيكون «وقتيا» وسيتكرّر بالتالي سيناريو 1984... على حد ما ردّده السرياطي على مسامعه، عندما استنجد آنذاك بورقيبة ببن علي (وهو سفير في بولونيا) لانقاذ البلاد من الأزمة وأعاده الى البلاد وعيّنه مديرا عاما للأمن الوطني في مرحلة أولى ثم وزير داخلية ووزيرا أوّل، غير أن التحقيق أشار أيضا الى أن قائد أركان جيش البرّ الجنرال رشيد عمّار حذّر من مغبّة انقلاب الجيش عليه (علىبن علي) إن هو أصرّ على رفض مغادرة البلاد.

الشروق التونسية 12 فبراير 2011

2011-02-12