العودة ومؤتمرها، أين الخلل؟ الجزء الأول /خالد الطراولي


د.خــالد الـطراولي
ktraouli@yahoo.fr
 
يروى أن النبي سليمان عليه السلام كان ذات مرة مع جيشه الذي يحوي الإنسان والحيوان وكان يصطحبه في مشواره أحد النسور، وأثناء سير الجيش باغتهم الليل، فأراد سليمان عليه السلام أن يجد مكانا آمنا لجيشه يمضي فيه ليلته، فطلب من النسر الذي كان من تلك البقاع أن يتخير لهم أحسن الأماكن، فقبل النسر وطلب منهم أن يتبعوه، وامتثل الجيش لذلك، حتى وصل النسر إلى مكان مظلم يعلوه الخراب والحصى، وتعوي فيه الرياح، فقال لهم هنا المستقر، فتعجب سليمان وسأل النسر: أفي هذا المكان المقفر والمرعب تضعنا، فأجاب النسر مستغربا وبكل ثقة وحزم: هنا وُلدتُ وهنا ترعرعتُ وهنا عشتُ أيام صباي وشبابي ... هذا وطني يا سليمان! [1]
لعل هذه الزاوية النقلية التي يتداخل فيها الوجدان والمشاعر بالعقل خير بداية لسبر هذه العلاقة الخاصة التي يحملها كل إنسان تجاه وطنه، وليست الأيام والليالي التي قد يقضيها المواطن خارجه، ومهما طال مشوارها، تنسيه حنين الأوطان ودفئ أحضانها ولحاف سماءها وفراش أرضها وحتى ضمّة قبرها... فلا مزايدة في حب الأوطان، وإنما هو جثوّ على الركب وتمرّغ في التراب، من أجل حبات رمل، كثيرا ما ترمي بها بعيدا رياح عاتية وزوابع وأمطار...
كنت دعيت إلى المؤتمر التأسيسي للمنظمة الدولية للمهجرين التونسيين والتقيت بأحد منسقيها الأفاضل وهو صديق عزيز، ومع احترامي للجميع وتأدبا معهم، فقد تحاشيت تلبية الدعوة بكل تواضع ومجاملة حسنة، لأني لا أحمل نفس الفكرة والمنهجية لمسألة الهجرة والعودة المرتبطة أساسا بمنهجية التغيير، وقد حبّرت فيها الكثير من الأسطر منذ سنوات، وقد قاومت بكل ما استطعت مفهوم العودة وممارستها المتصلة بالخلاص الفردي، واعتبرتها حركة سلبية تجاه المشروع وحامليه. ولذلك استغربت الدعوة وإن كنت أحيي أصحابها على حسن أخلاقهم وجميل آدابهم ومنحاهم غير الاقصائي، فقد تساءلت عن إيجابية وجودي وجدواه إذا كنت أحمل خطابا مغايرا في الجوهر والمنطلقات والأهداف، لعله إذا ألقي بين الحاضرين عكر صفو "الإجماع". لذلك تنحيت جانبا والتزمت الصمت في مهجري حتى لا نعين من لا يريد خيرا للوطن في الدخول من باب إذاية المؤتمر وعرقلة مساعيه، إلا أني التزمت أيضا بتوضيح موقفي وأعلمت بذلك مخاطبي الكريم، وهذا ما تحمله هذه الورقة في جزأين، التي أرجو أن تتنزل في إطار السعي الجماعي من أجل خدمة الوطن أولا، وبالنسبة لي إرضاء ربي وضميري، فلا مزايدة في حب الأوطان والحنين إلى لقياها، ولا تخوين ولا توضيع للرؤى والممارسات مهما اختلفت وتعارضت، فكلها اجتهادات تنم عن تصورات متعددة اختلط فيها الذاتي بالموضوعي ليفرز مواقف وأطروحات...
لقد تبلور فكر العودة الجماعية التي يحملها أصحاب التنسيقية منذ خطابهم الأول نحو مزيد من الوضوح حول تحقيق العودة الآمنة و الكريمة والشاملة، وفتحت الأبواب نحو توضيح هذه المفاهيم التي تعني من بينها حرية العمل السياسي وخوض غمار الشأن العام لمن أراد، وجعلت لمن يبتغي الرجوع، الحرية في اختيار عودة آمنة عادية حيث لا تنغيص ولا متابعة ولا استفزاز ودون إذلال باب السفارة، أو في عودة مسئولة، بما تعنيه الكلمة من حمل همّ الوطن والاهتمام بالشأن العام. سوف يقول البعض أنها واقعية وبراغماتية ولعلها ساهمت في التفاف البعض حول هذه العودة حيث بدت مرونتها، فهي خلاص فردي في إطار جماعي يحاول أن يضمن لأصحابه عودة عادية بالتخلص من ضغوطات الواقع وتحديات هموم الوطن.

الخلل الأول : أين دور المهجر في عملية التغيير؟
للعودة منطق وهدف ومنهجية تنزيل، واختلافي مع منطق العودة التي تسعى إليها التنسيقية أو المنظمة الوليدة، يعود إلى اختلاف جوهري وأساسي حول ماهية المهجر ودوره في التغيير، حيث أتبنى مفهوما لمنهجية التغيير مبني على تواجد منطقتين للعمل والنضال من أجل التغيير، المهجر والداخل، وأعتبر أن تخلف أحدهما أو تهميثه أو تقليصه، أو استنقاص دوره يضر بالمنهج و يهز بالمعادلة ويسقط كل البناء.
ولعل هناك كلمات تنتشر من هنا وهناك وفحواها أن النضال والعمل المقاوم لا يكون إلا في الداخل، وهي كلمات حق ولا شك ولكن يشوبها كثير من سوء الفهم. فإن كنا نعقل أن إطار التغيير هو الوطن فلماذا نقتصر على جغرافيته، وننسى تمدده خارج حدوده، فهؤلاء المنفيون والمهاجرون هم وطن متحرك بثقافته وعقليته وهويته وهمومه، ولا يمكن استبعادهم من مواقع التأثير والفعل لأوطانهم ولا نرى مبررا أو نفعا لعدم حشد الطاقات والفعاليات من أجل وطن أفضل. من هذه الزاوية يصبح الدور المهجري هاما وضروريا وتكامليا، وطرفا أساسيا في معادلة التغيير. وفي مقابل هذا المهجر الفاعل يقابله المهجر المستكين والخامل، وفي مقابل هذه الطاقات العاملة تقابلها ثروات إنسانية مستبعدة أو معطلة.
ولعل التاريخ القريب والبعيد سواء في مشرقنا أو في الضفاف الأخرى، بيّن كيف كان للمهجر والداخل دور تكاملي في نجاح التغيير، فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هاجر، وكانت المدينة موطن الهجرة ومنها انطلق البناء، وكان دورها رائدا في العودة إلى مكة فاتحا. وقريبا منا كان لبعض المعارضات المهجرية دور بارز وسبيل مفيد في فضح الاستبداد والمساهمة في التغيير وتسيير دواليب الدولة الجديدة. ولقد كانت معارك الاستقلال لدولنا تحمل في أطرافها تداخلا بين عمل الداخل والخارج، بين الزعيم المنفي أو المهجّر وأتباعه داخل الوطن، وتكللت كلها بنجاح "الاستقلال"! وفي حيّنا كانت للرئيس الراحل مهما اختلفت رؤانا جولات مهجرية ومنافي، ربطت نضاله المهجري بالمقاومة الداخلية وساهمت مع أبعاد أخرى في نجاح مشواره السياسي.
فالمهجر كان ولا يزال أداة هامة في عملية التغيير، وأيّ سعي لإفراغه من حامليه هو مراهنة على إفراغ مشروع التغيير من مضمونه كاملا، ورمي كل الحمل على الداخل الذي يعيش حالة انغلاق وجور واستبداد، حيث لا وجود لإطار من الحرية واحترام حقوق المواطنة، فيفقد المشروع إحدى دعائمه ويظل يحاول المسير على رجل واحدة حتى السقوط أو الانحراف.
إن الخلاص الفردي هو تملص من المهجر والمسؤولية تجاه الوطن ولا شك، ولكن الخلاص الجماعي مهما كانت يافطات حامليه جمعية أو مجلس هو إفراغ للمهجر من طاقاته وسعي بوعي أو بغير وعي إلى تركيز الحمل على الداخل وفقدان بوابة أساسية لإنجاح التغيير، عبر الكلمة الحرة التي يسمح بها المهجر، وبناء الفكرة والخطة التي يساعد على بلورتها إطار متميز نفتقده داخل الديار، وتعرية الاستبداد والفساد عبر المعلومة السليمة والواعية التي ساعدتها ثورة اعلامية عارمة أسقطت الأسترة والجدران. بل أني أدفع بحديثي إلى اعتبار أن الخلاص الجماعي أكثر ضررا على مشروع التغيير من الخلاص الفردي، في إفراغ المهجر من طاقاته وتحييد دوره نظرا لصك الغفران الذي يقدمه لأصحابه مما ييسّر توافد المنفيين و تكاثر عدد الآملين.

الخلل الثاني : كيف ننشد العادية في مشروع للتغيير؟
مما نستشفه من بعض التبريرات للعودة ما يتمثل في البراغماتية والواقعية المغشوشة، والتي تزعم أن الجميع ليسوا على قلب رجل واحد، فالبطاريات ليست في نفس طاقة التحمل، فالبعض لا تنضب بطاريته ولا يسكن محركه، وإن نضبت فعوامل تجديدها متعددة، ومنهم من إن نضبت أو تكاد استماله السكون والانتظار! فهناك من يقدر على حمل الرطل، وهناك من يحمل الرطلين، وهناك من يمشي وهناك من يهرول، ولله في خلقه شؤون! ولعل هذا ما بينته التنسيقية وإن كان بصيغة غير مباشرة أحيانا، فالبعض، وإن لم يكن الأكثرية، قد استظل بهذه المنهجية لطرق باب العودة، و جعل شغله الشاغل العودة الآمنة، التي تقارب وإن لم تضاهي، الخلاص الفردي المعروف.
إن العادية غير المبررة موضوعيا [من مرض أو ظروف خاصة جدا] تعني التهرب من المسؤولية في الاهتمام بالشأن العام، ومن المؤسف حقيقة أن تتداخل جوانب سطحية في مثل هذا القرار من مثل عامل السن وطول السفر والحنين إلى الوطن والأهل والعشيرة. سوف يقول البعض أن هذا بعد إنساني لا يجب إغفاله أو التعدي عليه! وليس في جعبتي حقيقة من إجابة، إلا التذكير بأننا نخبة ولعلنا صفوة، اجتُبينا لذلك، وهو فضل وشرف، وللنخبة منازل ومطالب ليست للعامة، والمطلوب منها غير المطلوب من الجماهير، حيث هي القاطرة والنموذج. والتضحيات المطلوبة منها غير المطلوبة من غيرها، وإذا تخلت النخبة عن دورها ونزلت من السفينة، فلا تلومنّ المسافرين على عدم الركوب أصلا والثقة في ربانها. يروى أن الإمام أبو حنيفة النعمان كان يمشي في الطريق، فرأى غلاما أمامه حفرة، فقال: إياك يا غلام أن تسقط، فقال الغلام: بل إياك يا إمام أن تسقط، إن أنا سقطت، سقطت وحدي، وإنك إن سقطت سقط معك العالم!
إن العادية هي أكبر أمنيات الاستبداد، والتي ينجر عنها قابلية للسكون والانسحاب، وأن التأقلم مع الجور والاعتداء هي أكبر مفسدة تحصل للجماهير، ولا يمكن لأي منهجية للتغيير أن تسعى إلى توطين هذه المنهجية في العقول وتشكيل ثقافة "الله ينصر من اصبح". مسئولا تولد، مسئولا تعيش، ومسئولا تموت، وهذه المسؤولية تتناقض مع منهجية العادية وتجعل من تكريم الإنسان وخلافته ودوره الاستعماري في الأرض حقيقة ملموسة، يتجاوز بها طبيعة الحيوان وتمتعه بتميزه الإنساني. والتغيير لا يبنى على العادية ولكنه مسؤولية قائمة أمام التاريخ والشعوب وأمام الله أولا وآخرا.
-يتبــع-

هــــوامش :
1 / من مقدمة كتابي "حدث مواطن قال" الطبعة الثانية نشر دار الحكمة مصر 2009.
ملاحظــة : يصدر لي قربيا كتاب جديد خالد الطراولي بعنوان " رؤى في الاقتصـاد الإسـلامي" للحجز يرجى الاتصال بهذا العنوان kitab_traouli@yahoo.fr
 

2009-06-23