في معاقل الاستبداد النكتة السياسية تبحث عن بسمة / خالد الطراولي

 

د.خــالد الطـراولي
ktraouli@yahoo.fr

منظمة عالمية قامت باستطلاع للرأي حول انقطاع التيار الكهربائي، فسألت مواطنا غربيا عن رأيه في انقطاع التيار الكهربائي؟ فرد الغربي : يعنى ماذا انقطاع؟ نحن ليس عندنا انقطاع في التيار الكهربائي. فسألوا مواطنا من العالم الثالث ما رأيك في انقطاع التيار الكهربائي ؟فرد : يعنى ماذا كهرباء؟ فسألوا مواطنا عربيا ما رأيك في انقطاع التيار الكهربائي؟ فرد : يعنى ماذا رأي؟؟؟

عالم النكت عالم عجيب وغريب، لا تعرف بدايته ولا حدوده، ولكنه موجود بيننا يصاحبنا في ترحالنا وإقامتنا، لا تكاد تخلو منه لغة أو ثقافة أو بلد، تجد للنكتة مرادفها في أكثر من حارة وجماعة وبلد، يتغير الفاعلون والأسماء وتبقى النكتة لتعبر عن فكرة وموقف يتجاوز حدود البقعة التي أطلقتها وأصحابها الذين اختلقوها، فهي عابرة للقارات وللزمن، وأكاد أجزم أنها سبقت تقارب الأسواق وعولمة الاقتصاد وتداخل المصالح، وشكلت أول بنود ميثاق القرية الكونية الذي لم ير النور إلا أواخر الألفية السابقة.

والنكتة السياسية هي إحدى أظرف هذه النكت وتجاوزها لإطارها الزماني والمكاني، وكثيرا ما سمعنا عن نكات تضحك شعوبا مختلفة الأعراق والتقاليد، وتفصلها مسافات التاريخ والجغرافيا وهي تعبّر عن أحوال وظواهر تجاوزت الحدود وجمعت كل هذه الشعوب. والنكتة السياسية تعبيرة عن العلاقة بين واقع يعيشه أصحابه وبين حاكم يحكمه، فيمكن أن تكون النكتة تعبيرة في إطار ديمقراطي أو في عالم مستبد.

فنكتة الاستبداد غمغمة وإطارها الدهاليز والبيوت المغلقة والمشي حذو الحائط، وصاحبها الخوف والريبة والتوجس ومآلها ضحكة عابرة لتنطفأ الشمعة بعد حين، ومن عرف صاحبها فهو في عداد المفقودين. أما نكتة الإطار الديمقراطي فهي علانية ومباشرة لا يحملها خوف ولا يصحبها ارتعاش الأصابع ومآلها التغيير أو المساهمة في تنحية الغبار عنه، حتى أنها تصبح مؤشرا للشعبية لرجل السياسة ونوعا من الطمأنة حول تواجده في المشهد العام، حتى أنه يروى أن ديغول كان كثيرا ما يحزنه وينزعج خوفا من تدني شعبيته إذا لم يجد كاريكاتير له منشورا أو نكتة سياسية تنقده!

ولعل أخصب هذه النكات وأكثرها تداولا وأجملها تعبيرا هي التي تريد وصف العلاقة بين هذه الجماهير وحكامها، وتتجلى في هذه العلاقة المتوترة والتي ترتكز غالبا على استخفاف واستفراد وإقصاء واستبداد...

ولهذا تجد أن تكاثر النكت في هذا المجال يصحب درجة الاستبداد المصاحبة فكلما كثرت النكت كلما عبرت عن درجة متقدمة ومستويات عالية من الاستبداد والغطرسة. فالنكتة السياسية في مواطن الاستبداد تعبير أولي عن حالة خاملة أو متردية للحرية داخل البلد، وهي مؤشر نوعي وحقيقي لدرجة القهر السياسي التي عليها البلد ومستوى الفساد فيه. وفي التاريخ المعاصر مَثلَ المعسكر الشرقي والستار الحديدي الذي نزل عليه طيلة عقود، وخاصة الإطار السفياتي ومعتقلات الكولاك في سيبيريا ملاذا للتعبير عن هذه الظلمة والظلم اللذان حبست فيهما شعوب بأسرها. وبخروج هذه البلدان من ربقة هذا الاستبداد المانع للحرية، وقع تسليم هذا التراث إلى بقاع في العالم أضحت تعبيرا عن الاستبداد والاستخفاف بالشعوب، فكانت مناطق مثل إفريقيا والعالم العربي محطات ملزمة للنزول لمن أراد تتبع خطى النكتة السياسية وآثارها. كنا نتمنى إرثا غير هذا، ولكن الاستبداد أبى إلا أن ينشر ردائه علينا كاملا، يقول رسام الكاريكاتير الشهير ناجي العلي : من يريد النكتة في العالم العربي فعليه ألا ينظر إلى الكاريكاتير، بل إلى الواقع السياسي العربي...

عندما تعبر النكتة عن واقع متوتر
تتأرجح النكتة بين الدفاع عن الذات ومحاولة مقاومة والتعبير عن الرفض وعدم التقوقع، وبين الانسحاب الفعلي والانكفاء نحو مناطق أقل ضررا والاكتفاء بالقليل. بين هذين التفسيرين يبرز الدور الذي تلعبه النكتة سواء في البقاء حيا ولو على عكازين، وبين الموت السريري الذي ينتظر صاحبه قبل النهاية الفعلية ودخول المقبرة. إن النكتة السياسية تنفيس ولا شك عن غضب منضبط وتعبير عن سخط عام، ومحاولة مواجهة الظلمة ولو بفانوس صغير أو شمعة لا يكاد زيتها يضيء، ولكنها يمكن أن تمثل خلاصا نهائيا مغشوشا وحالة ثابتة تلتجئ إليها الشعوب اضطرارا وتنتهي إلى أن تصبح مثبطا للعزائم واستئناسا وقبولا بها، فتتأقلم الجماهير مع الحالة وتنسى واقعها الحقيقي وما يتطلبه من تفاعل وتفعيل، وتصبح النكتة وأصحابها جزء من الواقع المستبد بما تحمله من إرجاء وتواكل ورضاء به. فينقطع الحبل بين جماهير "تنكّت" غضبا لتضحك، ونخبة تحاول قيادة النضال ورج هذا الواقع الساكن والمجمد.

فيمكن للنكتة من هذا الباب أن تحمل شحنة سلبية تخدم الاستبداد أكثر مما تعاديه وتساهم في تمكنه وتواصله. ومما يروى عن العديد من الحكام أنهم يتلهفون يوميا لسماع آخر النكت التي تعنيهم ولا يروا غضاضة في الاستمتاع بها وبداية صباحهم بابتسامة واستلقاء على السرير من كثرة الضحك!

من هذا الباب لا نستغرب أن تخدم النكتة الاستبداد من خلال تفريغ شحنة الغضب وتسكين السخط وجعل الجماهير تعتقد أنها أدت دور المعارضة والرفض وزيادة، وان مسؤوليتها انتهت عند عتبة خيمة الحاكم. كما أن النكتة يمكن أن تخدم بعض القرارات التي يريد ايصالها المستبد بطريقة لطيفة وحتى مضحكة، ولكنها بإعادتها وتكرارها في غلاف الابتسامة والضحك وتعوّد الناس على سماعها تصبح غير غريبة ولا شاذة وتنطلق في التمكن داخل وعي الجماهير ومخيالهم. ولذلك نرى في بعض البقاع كثرة النكات حول توريث الحكم للأبناء أو الزوجات، فتكون البداية اندهاشا وضحكا واستلقاء على الظهر، وفي النهاية قبولا وانسحابا وزحفا على البطون.

ولهذا ليست النكتة السياسية دائما معراجا واضحا وسليما، لتمثل ذلك البعد المعروف في أنها معارضة في إطار دافئ ومبتسم، ولكنها يمكن أن تكون أداة للاستبداد في تمرير فعل أو نظر بكل هدوء، وهو يراهن على قابلية الجماهير التي تبنى في منازل اللاوعي.

النكتة في ظلال الاستبداد
بين هذا وذاك وإذا ما أرادت أن تحمل النكتة روح الخلاص حسب تعبيرة غورباتشاف الرئيس الأخير الإتحاد السفياتي سابقا، وهو يعلق على حالة بلاده أيام السوفيات، فإنه يجب أن تكون النكتة مسارا سياسيا واجتماعيا ضاغطا ومنهجية مقاومة مدنية ناجحة إذا احترمت شروط، منها :

*النكتة محطة في المقاومة المدنية وليست كل المقاومة، حتى لا يهيمن السكون والإرجاء وتتعطل المسارات وينجو الاستبداد مراهنا على العدم. فهي مسار متزامن مع مسارات أخرى في المعارضة ومقاومة الاستبداد.

*النكتة بداية وعي بالمقاومة السلمية وليست نهاية الوعي ولهذا ليست من مهمة المعارضة الواعية استباق ضحك الجماهير أو مصاحبته نحو مناطق السكون وإراحة الضمير، والقناعة بأنها أدت المسؤولية وكفى الله المؤمنين القتال، ولكن وجب توظيف هذه الاستفاقة الجماهيرية المبتسمة والمتواصلة ودفعها إلى مناطق أكثر وعيا وفعلا سلميا.

لقد كان سؤال النهضة بحثا عن الاستبداد ومواقعه وآلياته ومحاولة تجاوزه فهو عين الداء ولا يزال، وإذا كان هذا السؤال متواصلا ومحاولة الأجوبة كذلك بين حاكم ومحكوم ونخبة وعوام، إلا أن الاستعمار الذي كان إطاره قد ولى أو يكاد، وعوضته وجوه من بني جلدتنا تحمل أسماءنا وتدفعنا إلى البحث عن استقلال ثاني بعدما خابت الآمال وتنحى الرجاء... سؤال النكتة السياسية اليوم وفي ديارنا ومن داخل دهاليزنا وكهوفنا ليس إلا تثبيتا وتعميقا لنفس السؤال ولكن تحت لحاف يبتسم، ابتسامة المنهوك أو المحبط أو اليائس أو الثائر أو كل ذلك، سؤال النكتة السياسية اليوم هو بين استكانة وتقوقع ورمي للمنديل واختفاء في المقابر وتواكل على اللآخر لعله يأتي من السماء أو من تحت الأرض أو من وراء الحدود، وبين ثائر ومقاوم لم يعد يملك أداة غير ابتسامته ولا وسيلة للتعبير عن معارضته سوى بياض أسنانه، وفي كلا الحالتين هو تعبير عن أزمة الكلمة وأزمة الفكر وأزمة الرأي في ديارنا.

لقد قيل أن ابتسامة الإنسان هي عنوان بشريته، فالحيوان لا يضحك، والإنسان حيوان ضاحك... و حتى لا يصبح حيوانا يُضحِك، فإن شروط إنسانيته تكمن في تعامله الواعي والمتحدي لأي واقع مهتز ومتوتر يدفعه إلى الانسحاب والتقوقع ودخول المقابر والرضا بصولة الدرة والصولجان.

وحتى يبقى حديثنا كما بدأناه يحمل البسمة المعبرة، ورغم منازل اليأس والتيئيس المحيطة والغالبة، إليكم هذه الطائفة الصغيرة من النكت التي تلخص كل حديثي وتتجاوزه... وهي على بساطتها تعبر عن مفاهيم وأدوار كبيرة تتماهى بين ديمقراطية وتنمية وشعوب وحكام...

أحدهم وجد فانوسا سحريا فمسحه فطلع له عفريت وقال له اطلب ما تريد، قال له الرجل، وهو من الذين يعانون من أزمة المواصلات في بلده : أريد كوبري من بلدي إلى العاصمة، فأجابه العفريت: هذه صعبة، اطلب شيئا آخر. قال الرجل: اجعل حاكمنا يترك السلطة! فقال له العفريت مسرعا: الكوبري تريده طريقان ذهاب وإياب وإلا ذهاب فقط!!!

كان أحد السياح يركب تاكسي في البلاد الذي يزوره، وكان صاحب التاكسي معلقا ثلاث صور لرؤساء البلد داخل العربة، فاستوضح السائح من السائق عنهم، فأجابه صاحب التاكسي: أما هذا فرئيسنا الأول جاءنا بالاستقلال ورحل، وأما هذا فهو رئيسنا الثاني، قال أنه جاء بالاستقلال الحقيقي ثم رحل، وأما هذا الأخير فهو أبو علي شريكي في التاكسي!

في حوار بين وزير عربي ووزير غربي، قال هذا الأخير نحن في بلادنا نعطي للموظف 10 آلاف دولار في الشهر كحد أدنى ونأخذ منه 5000 كضرائب وفواتير ماء وكهرباء ولا نسأله بعد ذلك ماذا يفعل بالبقية. فأجابه الوزير العربي نحن أحسن منكم نعطي الموظف 200 دولار في الشهر ونأخذ منه ألف ولا نسأله من أين يأتي بالبقية!!!

ينشر بالتزامن مع الجزيرة نت

2010-03-08