لا تُخوّنـوا ولا تُكفّروا إنمــا حديثنا اجتهــاد/ د.خالد الطراولي

 

د.خــالد الطراولي
 ktraouli@yahoo.fr

نتابع بين الفينة والأخرى بروز بعض الكتابات أو التعليقات القليلة جدا والتي تلامس من قريب أو من بعيد منازل التخوين وتقترب بكل خطورة من تماس التكفير، نحمد الله أنها لا تكاد تذكر ولكن مجرد وجودها لا ينبئ بخير، ومواجهتها بحزم واجب وطني وشرعي على السواء...

إني أكاد أجزم أن زاوية جديدة قد فُتحت وخطة خبيثة قد رُسمت لضرب الحراك الإسلامي التونسي من باب التخوين والتكفير، وخوفي أن البعض من الأفاضل قد وقع دون أن يشعر في هذا الفخ وساندته عليه بعض المواقع بحسن نية ومن قبيل حرية التعبير...وسعى بعض الإخوة انطلاقا من صراعات وخلافات في المواقف والرؤى، ولعله عن غير قصد، إلى تحريك هذه الجذوة وإشعال فتيلها...

إن هذا الباب الخطير والذي نحن منه براء وكتاباتنا شاهدة على ذلك، قد فتح بنهار ودُبَّرَ بليل بأسماء مستعارة أحيانا تخدم مصالح الغير، وقد وقع بعض الإخوة، وقد أخذتهم الحمية والحرقة ودون أن يشعروا، في الكمين المنصوب على حافتي الطريق.

إن خوفي يتعاظم لإحساسي أن هذا المسعى يخدم أطرافا تطمع وتعمل على إزاحة المشروع الإسلامي الإصلاحي الوسطي وتلطيخه بعناوين الخيانة والتكفير بعدما عجزت عن اتهامه بالإرهاب، إن أشد ما يزعج هؤلاء سواء كانوا من ضفتنا أو من غيرها، هو هيمنة عقلية الوسطية وثقافة التسامح والقبول بالآخر على المشروع الإسلامي التونسي وعدم سقوطه في براثن المغالاة والتطرف. لقد عجز هؤلاء عن بيع ورقة الإرهاب إلى الداخل والخارج، ويحاولون اليوم إخراج بعبع التكفير والتخوين لتخويف الناس وترويعهم واستمالة عطفهم. ما يريده هؤلاء هو إلصاق هذه التهمة الخطيرة بهذا المشروع الإصلاحي الوسطي وعدم تمييزه عن مشاريع أخرى متطرفة، حتى يوضع الجميع في نفس الكيس وتخلو للذئب الحظيرة والاستفراد بالمكان.

نعم المسألة خطيرة ولكن من وقف عليها لا يتجاوز أصابع اليد فهم امرء أو امرآن ولا يمكن بأي حال تهويلها، ولعل بعض الإخوة سامحهم الله استغلوا هذه الزاوية لتعظيم ما وقع لغايات أخرى لا نفهمها ولا نريد فهمها، ولا أظن أن هذه المنهجية تخدمهم ولا تخدم مصلحة المشروع الإسلامي والذي لا أظنهم أصبحوا من غير أبنائه.

إننا لسنا في حاجة إلى اتهام الناس أو مخالفينا في نواياهم وفي طنيتهم، وكأننا نفتقد البرهان والحجة، ومثل هذه المنهجية لا تنبئ إلا عن ضعف وعن انسحاب قوة المنطق أمام منطق القوة، والحمد لله أننا نحمل زادا وفكرا ومواقف ترتكز على براهين نخالها صلبة و على حجج نحسبها دامغة، ولكن هذا لا يلغي إمكانية الصواب والخطأ لنا ولغيرنا.

فإن كنت محذرا أطرافا معينة حتى لا يقعوا في تماس التخوين والتكفير لأنهم سيسيئون الإساءة الكبرى لهذا المشروع ولعلهم ينهون وجوده، فإني أحذر إخوة الأمس واليوم والغد من أن يقعوا في هذا الفخ ولا يبنوا نقدهم واعتراضاتهم ولعلها مشروعة، واختلافاتهم ولعلها صائبة، على مياه آسنة ومستنقعات ورمال متحركة لا تفرق بين من تبتلعه وبين من تتركه...

إن أخوتنا أكبر من أن تمحيها علاقات تنظيمية مهما علا أو خفت صوتها، إن أخوتنا أعظم من أن تمحيها دردشة أو اختلاف في التنظير أو التنزيل... لا تنسوا يا إخوة كل الزمن أن هذا الباب باب الأخوة مفتوح على دار كتب على واجهتها "ادخلوها بسلام آمنين" فهما كبرت النفوس وكثر الشطط واللغط وعظم شأن الدنيا فإنها لا تساوي جناح بعوضة فيما ينتظر.

إن مهمة كل فرد إسلامي اليوم أن يكون شرطيا يمنع هذه التجاوزات ولا يترك لها مجالا للتفريخ والوجود، ومسؤولية المواقع ومهمتها أساسية في هذا المجال لهذا أدعوها بكل صدق يعلوه كثير من التفاءل، أن تعمل جاهدة على استبعاد كل مقال أو تعليق يلامس مناطق التخوين والتكفير.

أدعو الجميع أفرادا وجماعات ومواقع إلى الالتزام بآداب الحديث والحوار والاختلاف وبهذا الميثاق في التعامل مع كل اختلافاتنا وخلافاتنا حتى لا نقع في المحظور ويجرفنا التيار نحو غيابات النسيان والعدم، واختلافنا لا يفسد للود قضية : 1/ أننا أصحاب قضية ولا شك ولكن الدفاع عنها لا يبرر السقوط في المزايدة على حب الأوطان أو ملكية عقيدة وإيمان. الوطن للجميع ونحن نحارب إقصائنا منه فلا نقصي الناس عنه، والدين ملكية الجميع ولم يفوضنا أحد على أبواب الجنة أو أبواب النار.

2/ إن أفكارنا ومواقفنا تنبع من اجتهادات شخصية وقراءات فردية أو جماعية تحتمل الخطأ والصواب فلا عصمة لفرد أو جماعة، ولا تقديس لمشروع أو فكرة. ولا تخوين ولا مزايدة ولا تكفير ولا دخول مناطق النوايا والضمائر ولا محاكم تفتيش.

إن الأيام القادمة حبلى بكثير من التغييرات سواء في مستوى الحضارات أو الأفكار أو الأديان أو الأوطان، ولا يسعنا إلا العمل بصدق وإخلاص وثبات عسى أن نكون من المصطفين ولا من المستبدَلين في هذا المسار التغييري القادم، وسوف يكون التاريخ حكما لنا أو علينا فيما نطرحه ونراه من مقاربات وتصورات ومواقف من أجل الخير للوطن الأم وللأمة الحبيبة وللإنسانية جمعاء.

2010-05-20