حول النفــاق السياسي..المتزلفـون الجــدد / د.خالد الطراولي

 

د.خالد الطراولي*
ktraouli@yahoo.fr

السياسة أخلاق أو لا تكون، والحضارة كذلك، هذا ما سطرناه في حركة اللقاء وجعلناه جوهر حراكنا وشعارنا ومشروعنا المجتمعي بخلفيته الأخلاقية والقيمية العالية ومرجعيته الإسلامية المعروفة.

ومن قيم السياسة التي نؤمن بها الثبات على المبادئ والعمل بصورة واحدة وخطاب وحيد داخل الجدران وخارجه، وعدم التملق والتزلف والوقوف على الأبواب، في انتظار إذن الحاجب وعطايا السلطان!

إن ما يلاحظه المتابع البسيط هذه الأيام من عجائب وغرائب هذا الزمان المتلون هو الصفوف المزدحمة على أبواب حركة النهضة بعد فوزها في الانتخابات وتزعمها حكم البلاد، صفوف طويلة ورقاب مشرئبة وأقوال وأفعال تشبه الترانيم... راجعت بيانات قديمة ومواقف، سمعت خطابات لا يزال طنينها في أذنيّ، شاهدت وجوها لم ينته طيفها عن مخيلتي، قرأت لمقالات لم يجف حبرها بعد...ورأيت العجب، رأيت بعض أعداء المشروع الإسلامي سابقا يصبحون أصدقائه، أخلاء على أرائك يتفكهون...كلمات تتلاحق وتتدافع مدحا وتبجيلا، صور تنسخ أخرى تدعي الحب والعشق، تزلف في الطوابير والصفوف، نكران لماض حزين وارتماء في الأحضان بكل براءة الذئب أو حماقة الثعلب...

بعضهم تذكر أو ذكرنا أنه ساند الاسلاميين يوما، وسعى في الدفاع عنهم ولكن لم يوفق، يريد إقناع نفسه قبل غيره، وهو الذي لم يرتعش قلمه يوما أمام هول ما تعرضوا له، وآخرون ظهروا علينا على الشاشة مدافعين وكانوا أكثر ملكية من الملك، حتى أننا بحثنا عن أحدهم لهول ما سمعناه منه لعلنا صلينا وراءه وكان إمامنا ولم ننتبه!

قالوا واقعية..، أقول قلة حيــاء...

قالوا هي السياسة...أقول السياسة عندنا أخلاق وقيم أو لا تكون...

قالوا الدنيا مع الواقف...أقول ومع القاعد أيضا فالمبادئ لا تساوم ولا يستخلص ثمنها، وتجوع الحرة ولا تأكل من ثدييها!

قالوا العودة إلى الحق فضيلة...أقول ومن الفضيلة سلامة العودة في أن تبدأ بنقد مسارك ومراجعته واعتراف واعتذار ثم البقاء قليلا في الظل حتى يجف البلل...

خوفي من هؤلاء الرهط من الناس، أن من قال فيك قولين شتما ومدحا فقد كذب مرتين والكذب بوابة لعلاقة مهتزة ومشوهة ولا تدوم...

خوفي من المدح المعلن داخل خيمة السلطان والشتم الموازي خارجه خفيا كدبيب النحل...

خوفي أن من تعلق برقبتك اليوم تزلفا وتملقا، قادر أن يعلق في رقبتك حبلا يجرك منه سحلا إذا دارت عليك الأيام... وفي الزمن الرديء تكثر العاهات!

لست أدري لماذا أحترم منافسا ظل على مبادئه حتى وهو في أسفل السلم وناله الفشل أو الهزيمة، وأجد نفسي عبوسا قمطريرا لكل من تملق و ونسي تاريخه وأخفى بطاقة ولادته وخرج علينا ذليلا لا يستطيع رفع عينيه إلى السماء فعاش منحني الظهر ويموت منحنيا ولعله يُبعَثُ دون أن يرى السماء.

لقد قال الشاعر يوما ولعله محق...

برز الثعلب يوما في ثياب الواعظينا

يا عبـــــاد الله توبوا فـهو كهف التـــائبينَ

وازهـــــدوا فإن العيش عيش الزاهـــدينَ

مخطئ من ظـــن يومـــا أن للثــــعلب دينا

2011-11-03