تونس بين أيديكم... فلا تحرقوها...نداء للتعقل/ د.خالد الطراولي

 

نعم اغتيال السيد شكري بلعيد فعل اجرامي ولا أخلاقي ويشع

ولكن أن يتهم بعضهم أطرافا مباشرة دون ترو أو تحقيق فهذا خطر

ان يصيح بعضهم ويصخب ويلعن و يسب ويشتم على المباشر فهذا فقدان للحكمة ونحن اليوم في حاجة للحكماء أن يدعو بعضهم إلى اضراب عام واسقاط الحكومة وجثمان الفقيد لم يواري التراب بعد فهذه مواقف غير مسؤولة ومتسرعة أن لا تتعقل النخبة وتسكب البنزين على الحطب أو أن يتوتر بعضهم ويحرق مراكز الأجزاب فهذه جناية في حق الوطن

ان الجميع يعلم أن تونس اليوم وفي هذه الساعات المصيرية تمر بأصعب حالة وتحتاج إلى الجميع فاتركوا عناوينكم واخلصوا لها، ليس لأحد اليوم نصيب فالنصيب كله لها

فحذاري حذاري من اللعب بالنار لأنها إن شعلت فلن تنطفإ بسهولة وستأتي على الأخضر واليابس ولن ينجو منها أحد تونس اليوم بين أيديكم أيها النخب لإن أردتم حرقها فلكم ذلك، ولكن ثقوا أن تونس لن تموت لأنها ولادة ولها شعب له إرادة الحياة، وارادة الشعوب من ارادة الله وإرادة الله لا تقهر...رحم الله شكري بلعيد.

2013-02-08