إلى متى ستتواصل حيرة المواطن التونسي ؟ بقلم الأستاذ الباجي بن يونس


الأستاذ الباجي بن يونس [عضو المكتب السياسي المشرف على مكتب جربة]
1- من قبل إعلام (وطني) لا يدخر جهدا لتنكيد حياة المواطن بإطلاق صيحات الفزع التي لا تنتهي ولا تتوقف ، وهو في حقيقة الأمر ليس إلا أبواقا لحملة دعائية لمن يسعى لطمس هوية وأخلاق وكل حقوق شعب أنجز ثورته من أجل الحرية والكرامة ...
2- من سلطة حاكمة انشغلت عن المسار التأسيسي وتحقيق وعودها لمن انتخبها بخوفها من إزاحتها عن مواقع النفوذ فخيبت آمال المواطن بمجاراتها لكل من هب ودب ممن لا غاية له إلا بث الفوضى و الفساد في الأرض.....
3- من نواب بالمجلس التأسيسي عودوا أنفسهم على لعبة * القط والفأر* عبروا أنهم لم يكونوا ولن يكونوا يوما في مستوى آمال المواطن الذي يمثلونه تحت سقف قبة المجلس سواء بالمواقف الهدامة التي يتخذها بعضهم أو بغياباتهم المشطة وآخرها رفضهم للامتثال لقوانين شرعوها ونسوا أنهم قطعوا عهدا مع الشعب بالإخلاص له حين أدوا القسم ....
4- من جحافل المنافقين الذين تعودوا على المناشدة والرياء والتملق في أيام خلت ،يتهافتون على مناطق الأمن في عديد الجهات بحجة الدعم والتأييد لمقاومة الإرهاب و...و ....


2013-11-11