الي كل من يقف علي الربوة يراقب المشهد بقلم الشيخ الاستاذ عبد الناصر بوسعادة


بسم الله الرحمان الرحيم
الي كل من هو جالس امام مكتبه يكتب وينقد ويتقعمر علي الاخرين، الي كل من يعتقد ان هروبه وعدم انخراطه في اي عمل حزبي يبرا ذمته ولا ينحمل اي مسؤولية امام الله وامام التاريخ وامام الشعب المسكين الذي يئن وسصرخ ويتالم ولكن لا مغيث ولا مجيب ينقذه مما هو فيه.
اعلموا جميعكم انه ليس هناك حياد في الصراع بين الحق والباطل فاما ان تكون مع الحق تتصدي للباطل واما ان تكون مع الباطل تكثر من سواده تصفق له تمدحه تمجده تصمت عنه تداهنه فانت معه وانت لا تدري

وتذكر قوله تعالى"وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما علي الاخري ققاتلوا التي تبغي حتي تفيء الي امر الله".
هذا مع طائفتين من المؤمنين تصارعوا يجب ان يكون موقفك واضحا لا حياد فيه فما بالك اذا كان الصراع بين من يرفع لواء الباطل ومن يرفع لواء الحق
هل ترضي لنفسك ان تكون نملة صغيرة خير منك عندما رات ان قومها او اهلها وبني جنسها في خطر صاحت فيهم وقالت يا ايها النمل ادخلوا مساكنم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون.
مااعظم هذه النملة الصغيرة التي خافت علي اهلها او شعبها اذا كانت هي ملكتهم نادت عليهم جميعا ولم تستثن منهم احد لا قريب ولا بعيد فالخطر محدق بالجميع والسفينة ان غرقت فسيغرق الجميع ولم تكن متطرفة عندما لم تلصق تهمة الظلم بسيدنا سليمان فقالت وهم لا يشعرون
فاين انت وانتم وانتما وانت وانتن من هذه النملة الصغيرة التي تعطينا درسا في الوطنية والاهتمام بقضايا وهموم الاخرين.
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.

2013-11-24