خواطر حزينة حول أحكام الاعدام في مصر د.خالد الطراولي [رئيس حركة اللقاء]


خواطر حزينة حول أحكام الاعدام في مصر
د.خالد الطراولي [رئيس حركة اللقاء

سجل يا تاريخ، اعتبري ياشعوب، 683 من معارضي الإنقلاب حكم عليهم اليوم في مصر بالإعدام منهم محمد بديع مرشد الإخوان [الجزيرة]...
المجازر ستتوالى في مصر "أم الدنيا" أو "أم الآخرة" وسيناريو عبد الناصر يستعيد ذاكرته....
الإستئصال هو شعار السيسي وجماعته من الداخل والخارج....

نسي الجميع وهم في فورة جنونهم أن الفكرة لا تسجن ولا تعتقل ولا تنفى ولا تعدم!!! إنما هي محن وثمن باهظ لأخطاء وبلاوي...
هي فتن كقطع الليل المظلم قادمة على أجنحة السواد ستترك حلماء مصر وحكماء العالم إن وجدوا حيارى، وسوف يقال لاحقا : هذا ما جناه علينا صمتنا وجهلنا وقلة وعينا وما جنا علينا أحد....

"يأتي زمان على أمتي القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار".... وحب الأوطان من الدين، والكرامة من الدين، والثورات ضد الظلم
والاستبداد من الدين، ومساندة المظلوم من الدين...ان ما وقع بالأمس في مصر من حكم اعدام للمئات ومحاولة استئصال لفكرة ولرجالها وضرب للحرية والكرامة لن يتوقف في فسطاط مصر، وهو تنفيذ لأجندة التجفيف والاستئصال، لأن المنافي والسجون لم تكفي، وهذا يدخل في باب المحن والفتن والبلاوي الكبرى التي تمر بها الأمة في مسار نهوضها وتحررها...الثمن سيكون باهظا ولن يخلو منه بيت حضر أو مضر... وسيدخل التمحيص والغربلة والامتحان والابتلاء من بوابته الكبرى، ولن يبقى أحد الا وسيطاله هذا الامتحان الرهيب....فطوبى للصابرين، طوبى للغرباء ....

لك الله يا أرض الكنانة لك الله !!!
 

2014-04-30