مركزية المصالحة في الخطاب الإسلامي الجديد [5/10] الجزء الخامس: المصالحة مع الطاقات المهدورة/ د.خالد الطراولي

 

المصالحة مع الطاقات المهدورة (ديمقراطية العمل) : تتميز الحركة الإسلامية ولا شك بسعة إطارها وتعدد كفاءاتها وكثرة المنتمين إلى رحابها، وقد ساهم تاريخها الطويل نسبيا في بروز عديد الطاقات عبر محطات غلب في الكثير منها باب المحنة والمآسي والتدافع الرهيب مع الأنظمة، كما حملت خصوصية المرجعية والبناء طابعا اجتهاديا خالصا أعطي لباب التأويل والتنوع مجالا واسعا للحضور. ولقد مرّ على الحركة الإسلامية الإصلاحية حين من الدهر، نتيجة عوامل داخلية وخارجية، تواجد فيها العديد من الطاقات خارج فضائها، نذكر منها : الطاقات المعطّلة : وهي التي لم يقع استثمار قدراتها المعرفية المتفجرة، فآثرت الانزواء والانتظار، والانسياق وراء طلب الرغيف والارتزاق، أو التواجد في منتديات وجمعيات فكرية وحقوقية، للتخلص ولو بحدود من داعي الفعل والتأثير. ولقد أثبت بعضها تمكنه وإبداعه في فضاءاته الجديدة التي اختارته اضطرارا أكثر منه اختيارا. ووجود هذه الطاقات خارج فضاءها الأول تأكيد على وجود ترهل وسلبيات يحملها الجسم في عدم سماحه أو تمكنه من إفساح المساحة الكافية لهؤلاء، زيادة على خلل يبدو أنه لا يزال قائما وينخر الجسد والمتمثل في عدم تناسب الكفاءات والمواقع، حيث يتجلى كما ذكرنا سابقا أن كثيرا من مواقع الصدارة اعتمدت شرعياتها على السن أو سنين السجن والتشريد والمحنة، وتأخرت الكفاءات والطاقات إلى الباب الخلفي. ولعل مراجعة للآليات التنظم والعمل والتدافع الداخلي، وفعالية المنهجيات وصلاحية الأفراد لمواقعهم من أجل نجاعة المشروع، كفيلة بإعادة ترتيب البيت على أسس علمية وفي ظل إطار ديمقراطي سليم. الطاقات الخائفة : وهي التي هالها ما وقع من رعب وعدوان، فاستأمنت لنفسها بالبقاء خارج فضاء المواجهة وفضلت الصمود على طريقتها، في انتظار أيام أفضل وأحوال أهدأ. فسعت إلى الحفاظ على تدينها ولو في مستواه الأدنى من شعائر و عبادات وقيم وفضائل ولو بصعوبة أحيانا. الطاقات اليائسة : وهي صنفان، منها التي غلب عليها القنوط والتشاؤم، لهول المأساة وسرعة الانهيار وضبابية التصورات والممارسات، فآثرت الانطواء وطي صفحة المشروع نهائيا، والاستقالة من الفعل، والتوجه إلى أعمالها الخاصة، لتصبح عنصرا عاديا في المجتمع، يسعى بكل جهده إلى الذوبان فيه فكرا أو ممارسة أو الاثنين معا. أما الصنف الثاني فهو على نقيض الأول، طاقات تتقد عملا وتلهفا على الفعل، غير أنها وصلت من خلال مراجعاتها وتقييماتها إلى يأس من تمكين أفكارها وتمكن مشروعها الذي آمنت به ولا زالت، عبر إطارها الأول، في ظل داخل متعنت وخارج رافض، فآثرت الالتحاق بأحزاب سياسية معارضة حاملة معها لغزها وهمومها، وآملة أن ترى من خلالها تنزيلا للبعض من أفكارها وتصوراتها. الطاقات الفاعلة : وهي التي غادرت المؤسسة الأمّ ولم تغادر المشروع، وحاولت التعبير عنه من خلال نوافذ تأثيرية مباشرة تمتلكها أو تشارك فيها، مثل الصحف والمجلات ومواقع الإنترنت والفضائيات. وهي نوعية ناشطة، وجدت في الاستقلالية والحرية الفردية إطارا جذابا لها ولإبداعاتها. لكن هذه العزلة المفروضة أو المختارة لن تلبث أن تكون عنصر تثبيط وعدم فاعلية مرجوة، في مقابل قوة الجماعة وإمكانياتها ومدى تأثيراتها. الطاقات الشاذة : وهي التي غُلبت على أمرها، فخلطت بين انتماءها للدين كشعائر ثابتة ومعتقدات راسخة، وبين اجتهاد في التنزيل وتدافع في التمكين. فانسلخت من هذا وذاك، وارتمت في أحضان النموذج الغالب، انتماء قناعة أو انتهازية، وركبت أمواجه. فمنها من غالى فعادى مشروعه علنية، ومنهم من ذاب في دواليب الحياة وغاب أثره إلى حين. الطاقات "الناجية" : وهي التي سعت إلى خلاصها الفردي، واجتهدت بدوافع خاصة أحيانا، إلى الابتعاد نهاية عن التنظيم، والحسم النهائي عند البعض في المشروع السياسي حيث بدا عندهم عدم تلازم السياسة بالدين والاكتفاء بالباب الدعوي أو الثقافي. ويغلب على هذه الفئة في بعض البلاد ارتباطها بصنف المهجرين والمشردين من أبناء الحركة الإسلامية والذين خيروا في نهاية المطاف طيّ صفحة العمل السياسي وتصحيح وضعياتهم والعودة إلى أرض الوطن في مقابل التنحي النهائي عن أي عمل سياسي عن قريب أو بعيد. قبل البناء الخارجي... كل هذه الأصناف من الطاقات المهمّشة، المتعددة الاختصاصات والإمكانيات، والمختلفة التصورات والممارسات، والتي ضمر دورها وقلّت فعاليتها أو غابت ذاتها، من غادر أو من بقي على الأعراف، لا يجب التنازل عنها وتركها لنفسها، أو لغيرها حتى يستثمر قدراتها وتاريخها، ويوظف أفكارها وممارستها بعيدا عن المشروع. وإلا فهو إهدار لرصيد يندر وجوده، صقلته التجربة والمعاناة، وجمعته لفترات، أخوة ومآخاة، وتاريخ ومسؤوليات. وهذا لا يعني الاعتداء على حق الاختيار والدخول في متاهات الإجبار والإكراه، ولكنه دعوة ومنهجية للتعامل مع هاته الطاقات على أساس عدم التخلي عنها أو اليأس من عودتها والدفع بالجسم التنظيمي إلى مراجعة آليات عمله وتقييم دوره، ولما لا الاعتراف بأخطائه وتجاوزاته تجاه من وقع الخطأ في حقه. إن المصالحة مع هذه الطاقات ضرورة حياتية للمشروع، وشهامة وترفّع ومروءة وتواضع وتسامح، وكسر للأنا، وتأكيد للبعد الرباني للعمل ومنهجيته وأهدافه.

ـ يتبـــــع ـ
ملاحظـــة : وقع نشر هذه الورقة بفصولها العشرة لأول مرة سنة 2004 في بعض المجلات والمواقع نذكر منها التجديد المغربية واسلام او لاين...[مع بعض الإضافات]


 


2008-01-08