مركزية المصالحة في الخطاب الإسلامي الجديد [6/10] الجزء السادس: المصالحة مع أطراف المشروع الإسلامي/ د.خالد الطراولي

 

ليس عيبا أو انتقاصا للمشروع، أن تتعدد رؤى حامليه وتتنوع تصوراتهم حول مراحل تنزيله وأولويات تمكينه أو حتى في منهجياته السلمية. ولعل في التنوع المذهبي والتعدد الفرقي الذي شهده التاريخ الإسلامي، مثّل عنصر إثراء في بابه الفقهي لمراعته جانب الاختلاف من أجل الصالح العام بما وفره من تعدد الرؤى الفاسحة للتيسير والإثراء، رغم التشتت الذي عاشه التعدد الفرقي في إطاره السياسي لدخول عديد العناصر المعقدة والذاتية من تأويل للمقدس وتعدد القراءات والمقاربات والروايات، وغلبة الأنا في بعض المراحل والمحطات، وخاصة خروج البناء السياسي من إطاره الاجتهادي المولد للبناء المدني القابل للخطأ والصواب، ودخوله معاقل المعصومية والصوابية المطلقة في ديباجة مقدسة، مما فتح الأبواب على مصراعيها نحو التشرذم والمعاداة والتجهيل والتكفير.
إن المشروع الإسلامي المعاصر في مظاهره المتعددة، وخاصة في بابه الحركي السياسي ليس إلا اجتهادا بشريا خالصا، يقبل التنوع داخله وخارجه. والولاء لأحد ممثليه ليس ولاء للإسلام، بل هو انتماء لتصورات ولرؤى في التغيير والتمكين والبناء، وهي قولة لا نزال نرددها ونعيد تكرارها، لأنها تشكل منفذا خصبا لضرب المشروع ككل حين تلقى عليه ظلال التجهيل والتكفير ومحاكم التفتيش ويختلط الإسلام في عظمته وإطلاقيته كدين جامع شامل مقدس، مع رؤى ومقاربات تحمل جانب النسبية والاجتهاد البشري القابل للخطأ والصواب. واختلاف المقاربات والبرامج وحتى المنهجيات، هو تنوع للمشروع وإثراء له وفتح النوافذ نحو حرية الكلمة وحرية الفكر وديمقراطية التواجد. كما أن أي طرف من أطرافه لا يحمل تمثيلية الإسلام ولا يدعي أن يكون ممثله الشرعي والوحيد، فالكل اجتهاد داخل إطار المرجعية الإسلامية لتبقى الأمة في تمددها تاريخا وجغرافيا هي الممثلة والوكيلة الوحيدة.

فليس انتقاصا أو حيفا أن يكون للمقاربة السياسية جماعاتها، وللدعوية مجموعاتها، وللروحية أفرادها وذويها، وليس خطأ أن تتعدد داخل الإطار الواحد الرؤى، فنجد في السياسة الجماعات الإصلاحية المتعددة، تختلف عن بعضها في المنهجيات أو في الأطروحات والعلاقات، مع ثبات المبدأ الجامع للجميع وهي المرجعية الإسلامية وقراءاتها الملحقة بها، والإطار السلمي للتغيير وثبوت الهدف الأسمى لمشاريعهم وهو الحياة الطيبة للفرد والمجتمع ورفاهيتهم دينا ودنيا.

لكن العيب الصارخ والخطر الفادح، أن يتحول التنوع إلى تشرذم وتشتت وتقوقع وصدام، كما شهده تاريخنا وساهم ولا شك مع عوامل أخرى في السقوط الحضاري الذي لازلنا نواجهه، فينتهي إلى هزيمة كل الأطراف، فتذهب ريحهم، وينحسر البناء النهضوي الاجتماعي الذي يمثل ولا شك أحد أهداف الحراك.

ولتجنب هذا النزيف القاتل والمخزي، فإن تجميع هذه الأطراف على خطوط عريضة دون المس باستقلاليتها، يصبح واجبا شرعيا وملاذا منجيا، وحالة سليمة ومجدية، لتقبّل التنوع في ظل الوحدة، وحدة أهداف وقواعد أساسية وخطوط رئيسية. وهذا ما يمثله " اللقاء الإسلامي " أو "القطب الجامع" الذي يجمع كل أطراف المعادلة الإسلامية من صوفية وتبليغ ودعوة وسياسة وغيرها. وهذا ما عنته آية التمكين في سورة الحج " الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور". فجعلت هذه الرباعية المتنوعة أساسا لخطاب التمكن والتمكين، والذي يمثل حسب فهمنا أساسا تجميعيا يجمع كل الأطراف التي عنيناها، من أبعاد رئيسية وغير مفصلة، روحانية وأخلاقية (إقام الصلاة)، إلى اجتماعية اقتصادية (إتيان الزكاة)، إلى سياسية ثقافية (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر).

                                                                                              ـ يتبـــــع ـ
ملاحظـــة : وقع نشر هذه الورقة بفصولها العشرة لأول مرة سنة 2004 في بعض المجلات والمواقع نذكر منها التجديد المغربية واسلام او لاين...[مع بعض الإضافات]


2008-01-15