رسالة اللقاء [50] هي انتفاضة...لا يا مولاي انها ثورة/د.خالد الطراولي

 

في مساء الرابع عشر من شهر يوليو جويلية سنة 1789 وقع سجن لاباسطي في أيدي المنتفضين على حكم الملكية في فرنسا، فأسرع دوق دو ليانكور لإعلام الملك لويس السادس عشر بذلك فقال له الملك هي انتفاضة؟ فأجابه الدوق بطريقة استشرافية : لا يامولاي إنها ثورة!

حاكم تونس والحقيقة المرة
الأحداث في تونس تتسارع والدماء تسيل والشهداء يتساقطون والرصاص يجوب الديار والأحياء. انتفاضة بدأت، انتفاضة سارت وثورة تصير...
صور تملأ المواقع الاجتماعية والفضائيات، شعارات ترفع، رموز تسقط، يافطات تُنشَر، أصابع تتهم، ودماء تسيل، الشعب قال كلمته... كتبها بحبر أحمر لا يمحى، التاريخ ثنى ركبتيه احتراما، شعوب العالم تنظر إليه من ثقب بابها الصغير...تونس حلم يتحقق، تونس مخاض فولادة جديدة.
إرادة الشعب لا تقهر، هكذا جسدته صدور الشباب والكهول، الرجال والنساء، إرادة الشعب التونسي فعل ونظر، صبَرَ حتى قالوا خنوع، سَكَتَ حتى نعتوه بالشاذ، انسحب حتى ظنوه ميتا والأموات لا تعود...
انحنى للعاصفة حتى لا ينكسر، لاطفها رافقها ابتسم لها، حتى إذا مرت انتصب قائما، تراكمت المآسي حتى زعموا أنه المأساة، استغلوا سماحته فدخلوا دياره ضيوفا ثم سلبوه البيت وأثاثه وتركوه يلتحف السماء ويفترش الأرض! عصابات شر طرقت بابه، أسر وطبقة حاكمة استحوذت على كل شيء يمكن أن يسعده وأن يبني مستقبله، حتى بلغ الزبد الربى وفاض الكأس، وكانت انتفاضة الكرامة.

نريد ما يريده شعبنا!
ماذا نريد اليوم ونحن نسمع خطابات حاكم البلاد تتوالى؟ نريد ما تريده جماهيرنا، ما ينادي به شعبنا.
ماذا نريد؟ اسمعوا شعاراته انصتوا إلى هتافاته فستعرفون الجواب!
إن كنتم عمي بُكمٌ لا تسمعون، فاخرجوا من قصوركم، أو عودوا إلى البلاد إن كنتم غادرتموها وتلمسوا طريقا بين الناس وستشهد جوارحكم بما لا تفقهون.
ماذا نريد؟ نحن نخبة لم نصنع الحدث ولكن واكبناه، وإن كانت تراكمات أفعالنا وأفكارنا قد ساهمت ولو من بعيد، نحن في المنافي أو في السجون، وتركنا بصماتنا حتى في غيبتنا المكرهة ولم نساوم أو ننحني، ولكننا نعيد الأمر إلى أصحابه...قلتم لهم سنقيم لكم عرس الديمقراطية اليوم، سندخل بعض رموزكم إلى المنازل المرتفعة، فنوَزّر بعضكم، وندخل بعضا منكم مجلس النواب. فإن اقتنعوا بحديثكم وصدقوكم فنحن طوع أمر الجماهير نلتزم النصيحة حتى وإن رفضنا، فالانتفاضة انتفاضتهم لكن تونس ومستقبلها ملك للجميع...
قلتم لهم لا رئاسة مدى الحياة وسنغادر القصر أو سنبني قصرا بجانبه، فإن صدقوكم ووضعوا أيديهم في أيديكم فإننا على مضض ننبه ونحذر ثم نراقب من بعيد، فالأمر أمرهم والكلمة الأخيرة تبقى للشعب التونسي، فقد كتب حاضره ومستقبله بأحرف من نار وعلى ورقة مشبعة بدماء أبنائه الزكية.

ثورة الياسمين
لكن إن قالوا لكم الرحيل الرحيل ولم يقتنعوا، وتوجسوا ريبة وخوفا، وقالوا عاهدتنا فنكثت، ووعدتنا فأخلفت، وحدثتنا فما صدقت، فإنا معهم نواكب الحدث، ونصنع معهم المستقبل وبين هذا وذاك تضحيات يوم وليلة وإن طال الزمان.
إنها انتفاضة شعب ولكنها ثورة الجميع، "إنها ثورة يا مولاي" ثورة ياسمين، ريح طيبة مرت، تسللت من نعوش على مرمى باب الجنة، قالت للظلم كفى، قالت للاستبداد تنحى، قالت للجميع، موصولة بشاعر بلادها الفذ، "إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر".


2011-01-14