رسالة اللقـــاء [70]: المواطن "فـــدّ، أو عزوف المواطن عن السياسة والسياسيين"/د.خالد الطراولي

 

أحمل عبر هذه السطور رسالة إلى عنواني وإلى غيري من السياسيين، من واقع متأزم يحمل رمادية المكان والزمان، رسالة من المواطن البسيط وغير البسيط، الذي لم يعد يهتم كثيرا لهذه الموائد المستديرة والمستطيلة، ولهذه الحوارات المتلاحقة، وللوجوه التي تصول وتجول من منبر لمنبر ومن شاشة إلى أخرى وتدخل علينا بيوتنا وتنغص علينا أحوالنا. السياسيون اليوم في واد والشعب في واد آخر، الأحاديث المملة والمواجهات "الديكية" بين المنافسين السياسيين، واستعراض عضلات الخطابة ومسرحيات التنابز بالألقاب من باب خفي، وحيث كل فرد يغرد على ليلاه، لم تعد تجد صداها عند المواطن العادي المهموم بقفته "وربطة المعدنوس وباكو الحليب"، بل هناك حالة من الملل والضجر وحتى الغليان الخفي الذي يمكن له أن يتعاظم وينفتح على المجهول.

ليس هناك أدنى شك اليوم، أن مصداقية رجل السياسة عموما قد اهتزت إن لم تكن اضمحلت، سواء كان في السلطة حيث لم يعد ما يجد ما يقدم من مطالب التريث والانتظار والتفهم والهدنة، وخيب آمال الكثير من التونسيين عن حق أو باطل، أو من المعارضة التي بينت من خلال جولاتها واستعراضاتها أن أغلبها يفقد الوعي الكامل لمسؤوليته الوطنية ويبقى في مربعه الناقد والرافض دون بديل...حملات انتخابية قبل أوانها نشهدها يوميا من أعلى هرم السلطة إلى أدناها في كل المنابر والشاشات، وحكايات قشرية تملأ المشهد وكأنها تريد للتونسي أن ينسى أو يتناسى حاله من غلاء وتدهور حالته الاجتماعية عموما، حتى اضحت السياسة أفيونا للشعوب، يريدها البعض مخدرا وملهيا عن الاحساس بحقيقة أوضاعهم.... رئيس وحكومة في ذكرى احتفال بالعيد الثاني للثورة في عقر دارها، عيد في مستوى القشور والفلكلور ووضع الدار لم يتغير أو هكذا يبرز...مجلس نيابي يتخبط من باب إلى باب ويتباطئ ويتلكأ، البعض يغيب والبعض يحظر جسده ويغيب عقله وبعضه يحج... الكل يريد "للكرية" أن تتواصل حتى يحلب ما يستطيع حلبه لأنه متيقن أن عقد الكراء لن يتجدد.

لن تفاجأنا الأيام القادمة بعزوف كلي للمواطن عن السياسة والسياسيين عموما" ويمشي الباهي في جرة الخايب" وسوف ترون انتخابات قادمة إن وقعت بغياب وانسحاب للمواطن يهز من مصداقيتها وحتى شرعيتها، ولن نتفاجأ من تذمرات تتصاعد نحو منازل ومستويات خطيرة ومهلكة.

هذه حال السياسة والسياسيين اليوم من زاوية المواطنة وهي أزمة هيكلية وليست ظرفية تنبع أساسا من ثقافة سياسية سلبية وإحساس خاطئ ومغشوش بالمسؤولية الوطنية واهتزاز قيمي وأخلاقي، من اعتبار للسلطة غير خدمة الناس والتفاني في ذلك، إلى اعتبارها موقع الامتيازات والمناصب والحقائب. ولن تتغير عقلية المحكوم إلا بتغيير عقلية الحاكم، ولن تتشكل عقلية العوام إلا بتغيير عقلية النخبة، ومن عقلية الامتيازات إلى عقلية العطاء والبذل... ولكن عندما تصبح السياسة موطن التكليف والعمل الدؤوب والشاق من أجل الصالح العام هل تجد الطوابير والصفوف وعراك الديكة من أجلها؟ ولكن وبعيدا عن الوعظ والإرشاد فإني أتلمس بعض الحل وفي أجلى تعبير عن هذه العلاقة وجدتها في هذه الآية الكريمة من سورة القصص [تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين] كانت الآية التي رددها الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وهو في لحظات الإحتضار...رسالة غير مضمونة الوصول لذوي الألباب من السياسين وأصحاب القرار. جفت الأقلام ورفعت الصحف.


2012-12-21