في الذكرى الأولى لتأسيس "اللقــاء" / الطريق الثالث / الجزء الأول


مازلنا أحياء لم نمت ولكن...
سنة كاملة تمر واللقاء الإصلاحي الديمقراطي لا يزال موجودا في المشهد السياسي التونسي رغم وعورة الطريق وقلة الزاد وطول المسافة، كان الصديق بالمرصاد وكان المنافس بالتهميش وكان الآخرون يُقصُون أو يتجاهلون أو ينتظرون لتسليم شهادة الوفاة... راهن البعض على نهايتنا سريعا، قال البعض أنها تجربة وُلدت ميتة لا طعم لها ولا رائحة، قال آخرون أنها تجربة فاشلة تلتحق بتجارب سابقة، أرادت أن تكسر أغلال التفرّد في المشروع الإسلامي التونسي، وفرض تعدديته، فانهارت واندثرت... ودون ذلك أطراف زعمت أن اللقاء مهجري المنشأ، وكل مهجري منبَتّ عن وطنه، غريب عن أهله، بعيد عن همومه، مسقط على بيئته، لا يمكن إلا أن يموت ! اعتقد البعض أن نهايتنا لن تطول، فمنهم من سعى لتهميشنا أو إقصائنا عن المشهد السياسي وما يحوم حوله من هيئات ولقاءات واجتماعات وقرارات... ورغم ذلك لن نتباكى فلا نريد أن نكون ضحية ونعيش على موائدها، فيكثر التبرير ويغيب النقد وتنحسر المراجعة.
لم نمت ولم نُشلّ ولم نغادر الساحة رغم صغر سننا، وأبينا إلا مواصلة المشوار، رفضنا الاحتضار ومازلنا نتحرك رغم البرودة التي تلف ما حولنا والجثث المرمية على أطراف الطريق، ولا زلنا نفرض وجودنا ولو من بعيد، ولو على شاشات الانترنت وعلى بعض الصحف الورقية وأثناء اللقاءات الخاصة... بقينا أحياء لم نمت، ولكن هل ينحسر مصير حركة ووجودها على عدم موتها فقط؟، وماذا تعني حياتها إذا لم يكن لها تأثير في الساحة وتصبح رقما في المشهد السياسي؟ وهل الوجود السياسي يقتصر على الحضور الصامت في ورشة الانترنت ؟ وهل الفعل السياسي ينحسر على البيانات والعرائض؟
الموضوعية تلزمنا دخول البيوت من أبوابها وطرح هذه التساؤلات بكل صدق ومسؤولية رغم درجة الإحراج القصوى التي تحملها ! ولا سبيل للبناء السليم إذا لم نوطّن أنفسنا في كل محطة، ومراجعة ما قدّمنا وما نعتزم تقديمه، ولا سبيل إلى كسب المصداقية ونيل ثقة الجماهير إذا لم نكن صادقين مع أنفسنا وصادقين مع الناس، ولا يمكن لنا أن نرفع شعار الأخلاق والقيم في مشروعنا ونعتبره إحدى رموزنا إذا أخفيناه في ممارساتنا وتركناه تنظيرا يملأ الألواح !
بكل صراحة وبكل موضوعية
عندما نتصفح هذه السنة الأولى للتأسيس تسترعى انتباهنا مجموعة أحوال ومشاهد وتعبيرات، تدفع إلى وجود مناطق حصينة وإيجابيات تحصّل عليها اللقاء الإصلاحي الديمقراطي، مع بروز نقاط سلبية لا مناص من التعرض إليها بكل أريحية ومسؤولية، فتجربتنا تبقى تجربة الخطأ والصواب، وعلاقتنا بها ونحن طرف فيها هي علاقة التطوير والتحديث والمراجعة وقبول النقد والنصيحة من القريب والبعيد.
التعددية داخل الفضاء الإسلامي ونهاية الطابو
لما انطلقنا في هذا المشوار كانت وراءنا تجارب سابقة حاولت طرق باب التعددية داخل التمثيلية الإسلامية لكنها لم تستطع التواصل والبقاء، ولعلنا مازلنا في بداية الطريق ولكن التحول في تشكل عقلية الفرد الإسلامي التي أحدثتها انطلاقة اللقاء الإصلاحي الديمقراطي، تبدو هامة ومبهرة فأصبح التعدد مقبولا لدى الجميع، بل هناك من يدافع عليه وهو في داخل الأطر التنظيمية الأخرى. وهي نتيجة ليس بالسهل الوصول إليها لولا صلابة الأطروحة وتأصيلها الشرعي والحركي وثبات الممارسة. فعقلية التفرد والإنفراد وتلازم الانتماء العقائدي والتنظيمي لدى البعض ورفع سيف الخلاف والانشقاق والفتنة وتصدع الصفوف، كل هذا كان يشكل جدارا سميكا وتحديا عسيرا يجب تجاوزه بكل أناة وصبر وجرأة ! وقد استطعنا بفضل الله في الإمساك بتلابيب بناء عقلية الاختلاف داخل الصف الإسلامي وقبولها ضمنيا بل اعتبارها عنصرا إيجابيا للمشروع ككل.
وكما عرجت سابقا في مقالات أخرى إلى أن التعددية داخل الفضاء الإسلامي كانت مؤهلة لو وُجدت في سنوات الجمر التي مرّت بها البلاد في بداية التسعينات، إلى إنقاذ المشروع الإسلامي السياسي من الضمور والتشتت والتشريد، والرمي بأتباعه من وراء الحدود أو خلف القضبان. ولساهمت في إنقاذ الإسلام كشعائر وطقوس بين الناس، بعد معركة الاستئصال التي طالت المسجد والحي والسوق، وسعت إلى القضاء على ينابيع التسيس الإسلامي والتدين الشعائري على السواء.
إن الوصول إلى تشكيل عقلية الاختلاف وثقافة التعدد داخل الصف الإسلامي يعتبر مكسبا أصيلا يدعم مبدئية التوجه السلمي للمشروع الإسلامي، ويساهم في تجلية عديد مناطق الظل، ويدفع به إلى رحاب الحوار والتناظر، في إطار تعددي ديمقراطي شفاف داخلي وخارجي، وينبذ كل ازدواجية في الخطاب والممارسة.
ولقد نجح اللقاء حيث أخفق غيره في ممارسة التعددية بهدوء ودون عواصف واستفزازات وإثارات، ولم يسع إلى بناء خطابه على المواجهة وردات الفعل والهوامش، وهو يعلم جيدا أن البناء عملية تحد كبير تتطلب الكثير من التوازن والاتزان واحترام الآخر وعدم التسرع وحرق المراحل. ونجح اللقاء في قبوله كرقم آخر داخل الفضاء الإسلامي رغم قوة التهميش والاستخفاف والإقصاء التي ظلت تصاحبه منذ انطلاقته.
الأبعاد الأخرى للمعارضة والتغيير
المعارضة ولا شك تنظير وممارسة، وهي وعي متقدم بالمرحلة، وفقه بالامكانات الذاتية والمنافسة، وكر وفر وتجاذب مع الواقع المحيط، المعارضة ولا شك سعي دائم من أجل الصالح العام عبر الحركة التنظيرية والفعل المباشر. ونحن في اللقاء رغم محدودية الإمكانات، سعينا عبر المنفذ الرسمي الوحيد الذي نملكه، موقعنا على الانترنت، على التركيز على أبعاد "جديدة" في التغيير تبقى غالبا منسية في ممارسة الحزب للفعل السياسي. لقد نظرنا إلى التغيير من منطلق الفعل الناجع والسوي والممنهج والذي يستطيع أن يلمس أكثر ما يمكن من الأفراد والمجموعات، وأن يصحب معه بهدوء عقليات ووجدان وضمائر... نظرنا إلى التغيير فوجدناه عابسا يلتحف في أغلب ثناياه الكلمة والمقال والبيان والعريضة، فوسّعنا إطاره ودفعنا به إلى أطر أخرى قلّ أن يحملها الفعل السياسي الحزبي ويطأ أرضها إلا باحتشام... رأينا أن المقال يكتب التغيير، وأن اللوحة الزيتية تزين التغيير، والقصيدة الشعرية والمقامة الأدبية والقصة القصيرة تدعم التغيير، وأن كل ذلك أدوات ومراكب ووسائل لتيسير خطاب التغيير وتكثير عدد مستقبليه وتسهيل استساغته وفهمه واستيعابه ومساندته.
فعملنا في موقع اللقاء إلى بذر هذه السُنّة الحميدة التي قلّ أن تجدها في إطار حزبي ويحملها خطاب سياسي بكل هذا الوضوح والثبات، حتى أن أركانا في موقع الحركة ك "خواطر مواطن" أصبحت لها جماهيريتها ومرتادوها والمطالبين بالإكثار منها. فعزمنا على أن نواجه الاستبداد بالكلمة الحرة، الكلمة الملتزمة، والكلمة الواعية، التي لا تشتم ولا تُوقع و لا تنابز بالألقاب، لا تدخل البيوت الخاصة ولا تشتغل بسبر الضمائر والمشاعر والنوايا، لأننا رأينا أن الخطاب السياسي خطاب أخلاقي واع، لا ينزل إلى الأوحال ولا يسقط في ردّات الأفعال، خطاب متحرك يسعى إلى ملامسة الفرد والمجموعة، وإيصال المعلومة والفكرة والأطروحة، بأي وسيلة حضارية مدنية سلمية نبيلة ومستساغة. فالاستبداد بحر عميق كله ظلمات، بعضها فوق بعض لا يترك ميدانا إلا أسدل عليه رداءه، ولا إطارا إلا حاول تعويمه واستغلاله، ولا عقلية إلا سعى إلى بلورتها وإعادة تشكيلها حسب أهدافه ومصالحه، طوعا أو كرها، وبكل ما أوتي من وسائل الترهيب والترغيب... ومواجهة الاستبداد تتطلب التواجد على أكثر من ثغر وباب، وتوظيف كل السبل السلمية والحضارية المتاحة لمواجهته بالكلمة الطيبة والمنطق السوي والمنهج القويم.
أين الخلل ؟
تمنينا أن تكون اللوحة وردية لا يشوبها رماد، لكن أماكن الخلل تجعلنا نتواضع ونضع النقاط على الحروف ونترك مجال الأماني غير متحسرين... نزعم أن تساؤلات يجب أن تطرح حول مسيرة اللقاء عسى أن نحاول تجاوزها مستقبلا والبناء على قواعد سليمة وناجعة، وهي تتمثل في المضارب التالية :
* أين الداخل والوطني في صورة التغيير التي يعمل ضمنها اللقاء الإصلاحي الديمقراطي؟
* هل وصلت المصالحة التي هي عنوانه إلى طريق مسدود ؟
* هل أصبح خطاب اللقاء واضحا وميسّرا لدى العامة، وأين تميّزه عن بقية الأطروحات ؟
* هل مرجعية المشروع الإسلامية غابت في ثنايا إنسانيته وديمقراطيته ومدنيته ؟
ـ يتبـــع ـ


2007-06-21