الأقلام النكرة لا تخيف قافلة التعمير/ نص مساندة لخالد الطراولي/ عبد الحفيظ الخميري


معذرة أخي خالد : 
في غمرة آخر السنة يضيق الوقت وتكثر الحاجات وينشغل الإنسان وفي زمرة الحياة الباريسية يتشاغل المرء عن أشياء مهمة.. وإنني في هذا المقام أعتذر للأخ الدكتور خالد الطراولي عن عدم مسارعتي بنصرته على الأقلام المرتزقة الجبانة التي تتخفى وراء الأسماء النكرة وإرسالها إلى بعض المواقع.. والعيب كل العيب ليس على هذه الأقلام التي تصطاد في المياه العكرة والنفوس المريضة مثل منير السهيلي وغيره ولكن العيب والاحتجاج تجاه الأخ مرسل الكبيسي و بعض المنابر التي حسبنا أن سهامها توجهها إلى النظام وأعوانه بدل أن تنهش في أعراض إخوتنا وتطاول حرمات البيوت وأسرارها.. 
وهذا نص مساندة الأخ خالد الطراولي الذي أعرفه جيدا دخلت بيته ورأيت السعادة والاحترام التي تغمر هذا البيت.. أسرة متماسكة.. وأبوان متفنيان في رعاية الأبناء.. رأيت حسن تربيته لأبنائه وحسن المعاشرة وطيب الخلق ومدى الاحترام المتبادل بينه وبين أهله.. رأيت نجاح أبنائه في دراستهم.. ورأيت زوجة باشة طيبة على خلق رفيع تتفانى في خدمة زوجها وضيوفه.. ورأيت رجلا مثقفا يذود بقلمه عن حمى وطنه.. رجل نذر وقته للقراءة والكتابة والانشغال بهموم وطنه.. رجل متواضع ومحترم لنفسه وللآخرين.. 
والكمال لله ومن منا لا يخلو من العيوب ولهذا يأتي النقد البناء الحكيم الخالص لوجه الله لكي يقوّم الأخطاء ويصوّب الأمور ويضرب الرأي بالرأي ليبين وجه الصواب.. وإن كنت من المحبين للأخ خالد الطراولي فهذا لا يمنع من نقده في برنامجه السياسي وطالما تحدثنا واختلفنا في مواضيع الحياة والسياسة ولكن هذا الاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية.. 
فأنا واحد من الذين يقدرون قيمة النقد ويحيون الأقلام الشجاعة التي تنير لنا الدروب وتبين لنا الغث من السمين.. فخير الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر.. ولا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نسمعها.. ورأيك صواب يحتمل الخطأ ورأيي خطأ يحتمل الصواب.. ولكن عملية النقد لها أعرافها وتقاليدها في تقويم كل مجهود إنساني قابل للخطأ والصواب فكل يؤخذ منه ويرد منه إلا صاحب هذا القبر ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما يقول الإمام مالك. ومن ينقد هو يريد البناء ومن يريد البناء أقل ما ينتظر منه هو أن نعرف من هو ؟ وماذا يريد ؟ وما غايته من النقد ؟ وأن يكون شجاعا وأقل شيء في الشجاعة أن يمضي الناقد مقاله باسمه الحقيقي ولا يغرس رأسه في الرمل مثل النعامة من خلال الإمضاء بأسماء مستعارة...
وأخيرا كفانا من الأقلام النكرة والأصوات النكرة والأقنعة النكرة والأفكار النكرة والفواعل النكرة والزمن النكرة والفرسان النكرة.. فساحة الكتابة ساحة مقدسة وخيولها مقدسة وأقلامها مقدسة.. وتونس تحتاج إلى رجال شجعان وأقلام شجاعة.. وكان الله في عون المخلصين من أبناء تونس الحبيبة.. وكشف الله الغمة عن المساجين والمبتلين ورد الله غربة المغتربين.. وقيض الله لتونس الرجل الصادق والبطانة الصالحة لخدمتها.. 
ومن جديد أعتذر للأخ خالد الطراولي إذ تأخرت في نصرته.. فنصرة المؤمن واجبة حبا لله ورسوله ولا ننتظر من الناس جزاء و لا شكورا.. وإنما هي كلمة حق في رجل عاشرته من عملنا معا في منابر متعددة.. والله من وراء القصد.. والسلام عليكم.. 
باريس في 29 جوان 2006 
*مدير مجلة " أجيال "
 

2007-06-22