بيان مساندة للدكتور خالد الطراولي من المنبر الاشتراكي العربي الناصري في تونس

 ّ ان حرية الكلمة هي المقدمة الاولى للديمقراطيةْ ْ
جمال عبد الناصر
كل المناضلين الشرفاء من اجل حرية وكرامة الانسان والاوطان ، من اجل بناء ديمقراطية سليمة يستبشرون خيرا بما يوفره الانترنات من فضاءات متعددة تفتح مجالات واسعة للحوار والتعبير عن قناعاتنا و اجتهاداتنا الفكرية المتباينة و تضمن للجميع توسيع دائرة الالتقاء لنبدع حلولا مشتركة للازمات التي تعصف بحاضرنا وتهدد مستقبلنا.
ان الاهداف السامية والنبيلة و التي يسعى اليها كل المخلصين والاحرار في وطننا لن تتأتى الا بوسائل وطرق سامية ونبيلة.
من هنا فنحن نستنكر و نرفض الاسلوب الخسيس الذي هوجم به الدكتور خالد الطراولي رئيس اللقاء الإصلاحي الديمقراطي في المقال الذي كتبه من سمى نفسه منير السهيلي .
فالسب والشتائم والتجريح الشخصي لا صلة له بحرية الراي والتعبيراو الحوار الجاد والرصين.
ان هذا الاسلوب الحقير، ان لم ننتبه اليه جميعا ونرفضه بشكل قاطع وصريح سوف يسمم اجواء الحوار المنشود ويقضي على كل آمالنا في الخلاص من معيقات التخلف والقهر والاستبداد.
اننا لا ندافع بهذه الكلمات عن الدكتور خالد الطراولي فيقيننا انه ليس في حاجة الى ذلك. فمن عرف الرجل عن قرب لا يفوته نبل اخلاقه وصدق قوله وتعامله الانساني الرفيع مع قضايا وطنه.
من قرأ افكاره ، ويشهد الجميع بغزارة انتاجه، يلمس فيها صدق معاناته وجرأة مواقفه الوطنية واجتهاداته. قد نتفق معه او نختلف في بعض او كل ما يطرح من افكار و مواقف ولكن لا يخطر لانسان شريف ان يشكك في صدق التزامه.
اننا بهذه الكلمات نذود عن اجواء الديمقراطية السليمة، وندعو الجميع للانتباه والحذر لكي لا يتسلل بين الصفوف من يعملون بوعي او بغير وعي لصالح النظم البائدة و قيمها المقيتة.
ان مسؤوليتنا جماعية في دعم الحق ودمغ الباطل ، في نشر وتثبيت قيم التسامح وحق الاختلاف.
لنتعاون جميعا من الان، في وضع حجر الاساس لمجتمع نحلم ان تسوده قيم الحرية والعدالة ووحدة الصف واحترام كرامة الانسان.
 
 د. فيصل الكعبي
 المنبر الاشتراكي العربي الناصري في تونس
 20 / 06 / 2006

2007-06-22