وثيقة سياسية : لم لا يقع استفتاء حول المصالحة الوطنية؟ مبـادرة يطرحها اللقــاء على السلطة والمعارضة التونسية


د.خــالد الطــراولي*
 
ktraouli@yahoo.fr
 
توطئـــة :
لعل قائلا سوف يفاجئه هذا الاقتراح ويتساءل، وهل كانت المصالحة مرفوضة حتى يسبقها استفتاء.. ! لعل قائلا لا يعنيه المقترح ويعتبره من ترف الحديث والفكر و ويزعم أن الاستفتاء يقع لعظيم الأمر، والشعب يعيش مصالحته منذ زمان، ولا يهمه إلا ما يلمسه من ضنك العيش اليومي ومتطلباته.. !
لعل قائلا يرى في المبادرة تذللا في غير محله واعترافا غير مباشر بفراغ المزود وقلة العرض.. ! لعل قائلا يعتبرها تأكيدا على تشرذم المعارضة وتشتتها وتباينها وعدم قدرتها على التشكل حول مبادرات صائبة موحدة تجتمع عليها وتبني من ورائها تواجدا ضاغطا وحازما.. !
لعل قائلا يعتبرها خوضا في أبواب مقفولة ودخولا في شعاب دون منافذ، ودعاوى محسوم أمرها سلفا، فالتصعيد أصبح سياسة اللحظة، والتهميش منهجية ، والمحاصرة والتقليم والتعتيم وعدم المبالاة فعلا قائما.. !
لعل سائلا يتعجب قائلا وهل كفكفة دموع الحيارى والمعذبين، وإعتاق الأسرى والمظلومين، وإعادة الكرامة و حق المواطنة يُستفتى له الناس ويُسألون؟؟؟..
لعل قائلا يعتبرها منهجية سلمية قد انتهى أوانها ولا رجاء منها ولا أمل فيها وأن التصعيد ومواجهة العصا بالعصا هي الأصوب لحالنا !... لعل قائلا أن يرد بأنها ليست إلا مبادرة تزداد إلى سلسلة المبادرات، وليست إلا رقما جديدا في مسلسل المواثيق والوفاقات والدعوات...
هذا حديث الملاحظ وأقوال يمكن أن تعترضنا في طريق طرح هذه المبادرة وفي غيرها، وكلُُّ جائز حدوثه أو يكاد، ولكن المضيق الوحيد الذي لا يمكن غلقه أو الاختلاف حوله، أن العمل خير من السكون، وأن المبادرة خير من الانسحاب، وأن البحث والعمل على طرق الأبواب جميعا من أجل مصالحة تاريخية للبلاد يتطلب أكثر من مبادرة وأكثر من أمل وتفاءل، وأن المراهنة على بعض الخير الذي تحمله القلوب رغم جبروت ظاهرها، وعلى المصلحة العليا والشاملة للبلاد يمثلان الدافع الأساسي لكل ما نحمل ولكل ما نطرح ولكل ما نأمل.
لمــاذا المبــادرة :
دخلت الجزائر منذ أشهر عديدة في استفتاء حول مصالحة وطنية دعا لها بكل قوة الرئيس بوتفليقة، وقابلته الجماهيبر حسب المعطيات الحكومية بتواصل ودعم كبيرين، وبالرغم من النقائص التي يحملها هذا المشروع وككل المشاريع المعروضة على الساحة العربية، ورغم اختلاف الإطار والأسباب والرواد بين تونس وجارتها العزيزة، فإن الدوافع العميقة والأهداف القريبة والبعيدة تبدو غير مختلفة. كما يمكن للحالة التونسية طرح مشاريع للمصالحة غير مسقطة تحمل جوهر الفكرة مع خصوصيات البلد وإمكاناته، حيث تتراء لنا الفوائد الجمة المرتقبة رغم النقائص والسلبيات الممكنة.
إن الإطار التونسي لم يشهد ما تعرض له الشعب الشقيق من سنين الدموع والدماء، ولكنه لا ينفي حصول تجاوزات وجور وظلم وليالي سود وأياما أكثر سوادا على أسر وأفراد، مازالت لم تنقض عند البعض ظلمتها.
إن الإطار التونسي لم يعرف حركات تبنت المواجهة والعنف وصعود الجبال، بل حبا الله هذه البلاد الطيبة برجال طيبين حملوا مشروعا سياسيا سلميا، ورضوا بالقضبان والدهاليز والمنافي وفراق الأحبة، ورفضوا على اقتناع بعدم الرد على المظالم، والرضاء بالمحابس، والأمل في غد أكثر إشراقا وعدلا، والمراهنة على خيرية القلوب وأوبتها يوما عن الجور والعداء.
إن الإطار التونسي لم يحمل تمزقا واختلافا حول المصالحة وأولويتها في البناء الحضاري للبلاد، فلم تخرج مطالب المعارضة عن النداء بتوفر مجال من الحرية والتعدد من أجل تونس لكل التونسيين، وظلت الحركة الإسلامية الإصلاحية بتنوعها الجديد، تمد يدها بكل سماحة ومروءة إلى الأيدي التي داستها، وإلى الوجوه التي طالما كشرت أمامها، وهي تواصل رغم تعدد كيانها اليوم، على الاجتماع حول مبدأ المصالحة، بل يجعله اللقـاء الإصـلاحي الديمقراطـي وهو أحد أجنحتها، عنوانا ثابتا وهيكليا في مشروعه السياسي والفكري. والسلطة التونسية تجد أمامها هذه الوحدة حول هذا المبدأ الثابت وهو عنصر مساعد ولا شك في تيسير مسار التسوية لعهد جديد.
كان الأجدى والأسلم أن تكون المصالحة الوطنية مشروعا يحمله الحاكم قبل المحكوم، كان أكثر مروءة وفضيلة أن تتبناه بداية، السلطة قبل المعارضة، كان أكثر عدلا وأكثر نفعا لو حمله السجان قبل الضحية... ولكن قست القلوب وارتجت القيم وكثرت الحسابات الضيقة وتعالى الأنا وهيمنت العقلية الفردية ودخلت السياسة بكراسيها وصولجانها، وضُربت المصالحة واستُبعِد بناءُها ونال دعاتها همّ ما بعده همّ...
في ظل هذه الأبواب المسدودة والتي فسرها البعض بالعامل الخارجي أو الداخلي، من أضواء خضراء من وراء الحدود، وأخرى حمراء من قِبَلها. أو عوامل نفسية أو سياسية، من تأكيد للسلطة والسطوة، أو تدافع وتصارع واستبعاد لخصم شديد... تطل بعض الحين والآخر بشائر أمل ورجاء سرعان ما تنهار وتصطحب معها الكثير من المراهنات وساعات الانتظار...
الاستفتاء المخرج السليم لتغيير سليم وناجع وليس فيه خاسر :
في هذا الإطار المنغلق والرافض، برزت أخيرا بعض المواقف، رأى البعض أنها مؤشرات تحول وتغيير، وتمسك البعض بأنها لا تعدوا أن تكون سرابا، واشرأبت الأعناق مجددا إلى موعد جديد مع الزمن.. وجاءت ذكرى عشرينية التغيير تطرق الباب في هذا المجال.
وحتى لا نبخس الناس بضاعتهم وحتى لا نبني على فراغ، وحتى نيسر على البعض تحولا حقيقيا ونوعيا وهيكليا، لعل أصحاب القرار في تونس لا يودون الإمساك بكل أطرافه وتزعّم قيادته، في بحر الظلمات الذي نريد تجاوزه...رغم أننا كنا نود أن تكون السلطة هي المنادية بمصالحة وطنية قبل غيرها وهي التي تمسك بالكثير من الخيوط... يبقى الملجأ الأخير إذا ومنفذ النجاة الوحيد، اللجوء إلى الشعب كحكَم فصل لما نعانيه من تمزق وتشتت وغرق ! الجمهور التونسي هو الفيصل وهو الحكم، ينجي السلطة من الظهور بمظهر المغلوب على أمره، أو المكره على التغيير تحت وصاية أو تبعية، ويعطي المعارضة إمكانية الخروج السليم من حالة الانطواء والتهميش. فمن الجماهير ينطلق الإثبات وإليها تعود الثمار، هي المنطلق وهي النتيجة... المشهد العام التونسي بعيون وطنية، بعيون مواطنيه وممارساته...
يطرح "اللقــاء الإصـلاحي الديمقراطـي" على أصحاب الشأن في تونس الحبيبة وعلى أصناف المعارضة الوطنية بكل تنوعها، المعترف بها وغير المعترف، الدعوة إلى تنظيم استفتاء حول المصالحة الوطنية عبر طرح مشروع متكامل على الشعب التونسي وسبر رؤاه وأقواله في قضية مصيرية تهم حاضره ومستقبله.
لا نريد من ذكرى التحول المنتظرة طلاء أو تلفيقا أو رش رماد على الأعين، فتنحسر الآمال في إفراج يتيم من هنا، ووعود فضفاضة من هناك، كما لن نعول على أحلام تتجاوز قاماتنا وسقوف مرتفعة لا نكاد نرى نهايتها، فتسقط الأحلام على قصور من ورق هش، وتصبح الأحلام كوابيس والقصور أكواخا من قصدير...
إن مصداقية أي تغيير يلوح في الأفق يمر عبر منهجية هيكلية ودائمة للتحول تنبع من تشكل مبدئي لعقلية جديدة في التعامل مع المشهد العام تنبني على القبول بالآخر فكرا وممارسة، وهذه اللحظة الزمنية التي تتجمع حولها الأضواء الكاشفة في الأيام القادمة هي المحك الأول لصدق هذا التغيير، والقبول بهذا الاستفتاء يمثل بداية الطريق...حتى لا نقول عشية ذكرى العشرينية سمعنا جعجعة ولم نر طحينا !
ثوابتنا لا نتخلى عنها ولكن البراغماتية لا تعني الإفلاس، ولا المراهنة على المجهول والسقوط في أول جبّ ينتظر الجميع، ولكنها المصلحة العليا للبلاد من أجل كل تونسي يريد الخير لأهلها وترابها !
مــاهيـة المبــادرة :
يمكن أن يحفل هذا المشروع بمجموعة من الإجراءات والتي نطرح جانبا منها كمقترح قابل للحوار والإثراء، يقدمه اللــقاء الإصـلاحي الديمقراطـي ويطرحه على الجميع حكما ومعارضة :
1 / إطلاق سراح المعتقلين السياسيين  وإعادة الاعتبار إليهم وإلى من سبقهم.
2 / عودة المشرّدين والمنفيين.
3 / دمج الإسلاميين داخل المشهد السياسي التونسي.
4 / توسعة التعددية السياسية في البلاد، ورفض الإقصاء.
إن الملاذ بسيادة الشعب يعتبر طريقا سليما وناجعا لتجاوز حالة الدوران المفرغ والركود المفزع، وإن المناداة بإجراء هذا الاستفتاء يدخل في باب إدماج الجماهير في حمل قراراتها المصيرية، وتفعيل مباشر لأحد مكونات الديمقراطية وتوسيعا لأدائها. ولا نخال أصحاب القرار في تونس يرفضون التمكين لهذه السيادة الجماهيرية إذا كانوا خالصين في دعواهم في حماية الديمقراطية وتفعيل أدواتها.
 
لقد كان لغياب المشروع الواحد والموحد بين فصائل المعارضة التونسية الأثر الكبير في عدم جدوى تحركاتها أو تهميش مبادراتها، وإن الالتفاف حول عمل موحد وإن كان متواضعا خير وأنجع من تشرذم مبني على تعدد المبادرات الفردية التي حفلت بها مواقع الانترنت ولا تزال، والتي انطفأت بانطفاء الشاشة الحاملة لها !
إن اللقـاء الإصـلاحي الديمقراطـي يقترح على المعارضة التونسية وعلى كل الفعاليات السياسية والجمعيات الحقوقية، وهم مؤهلون أكثر من غيرهم في حمل لواء الرأي الجامع والموحد، أن يجعلوا مطلب الاستفتاء على المصالحة الوطنية عنوان تحركهم وأبرز مطالبهم المباشرة.
ولعل هذا المطلب يمثل طرحا نوعيا جديدا يحمل الكثير من الحيادية التي تطلق عنانها عبر التوجه المباشر إلى الشعب، حيث يكون الفيصل في مطلب لا تريد المعارضة فرضه على السلطة ولكن تجعله في يد الجماهير وما تقرره حسب مصلحتها. كما يمثل هذا العنوان خير تتويج لسنة ثانية لمبادرة 18 أكتوبر، ودفع إلى مناطق أخرى من الفعل الوطني الذي من شأنه إخراج الجميع من الروتينية المملة والركود القاصم، والدفع بالمشهد السياسي التونسي نحو الفعل الراشد والتفاعل الإيجابي في إطار من الثقة المتبادلة، وبعيدا عن التوجس والأحكام المسبقة وسوء الظن.
إن تهميش هذه المبادرة من جانب السلطة قابل للوقوع، وقد سبقتها مبادرات وأطروحات وأيادي ممدودة ولا شك، وكان مصيرها التعتيم واللامبالاة، وهو ما لا نراه صائبا ولا زلنا مصرين على ذلك، واعتبار هذه السياسات لا تنبع من قراءة واعية لمستجدات اللحظة واستشرافات الزمان، وخلو كامل لمصلحة البلاد والعباد، ونحن نعوّل على وجود أصوات وطنية في الضفة المقابلة وصدور رحبة تقدم مصلحة البلاد وخير العباد...
كما أن هذه المبادرة أو غيرها يمكن أن تمثل أيضا بالنسبة للمعارضة أداة مدنية محرجة للنظام وهو يسعى إلى مصداقية دولية وجماهيرية داخلية في ظل احتفال كبير منتظر، و هو موعد جديد لتحالف المعارضة وتحدثها بصوت واحد وطموح موحد، وبمشروع واضح يجعل من الجماهير الحكم الفصل، ومن الكاميرات ووسائل الإعلام العالمية شهّاد حق وعدل وأصوات أمانة من جديد.
[وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون، وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون] [قرآن كريم]
* رئيس اللقــاء الإصـلاحي الديمقراطـي
باريس في 16 شوال 1428 / 28 أكتوبر 2007
 
هــــوامش :
[1] رسالة اللقـاء رقم 16 : "التقارب بين العلمانيين وحركة النهضة، تساؤلات مشروعة حول مسألة الميراث" مواقع تونسية وموقع اللقاء www.liqaa.net
 

2007-10-28