خالد الطراولي تعقيبا على حادثة الاعتداء على احد المعارضبن: مشروعنا الأخلاقي لا يسمح بذلك...

 

د.خالد الطراولي تعقيبا على ما تعرض له أحد نواب المعارضة من تعنيف

ktraouli@yahoo.fr

مهما كانت اختلافاتنا، مهما تعددت رؤانا ومرجعياتنا، مهما رأينا أحلامنا آمال وأحلام غيرنا كوابيس وكوارث...فنحن جميعا أبناء تونس، أبناء هذا الوطن ولنا جميعا نفس الحقوق والواجبات في السلطة كنا أو في المعارضة...

أخلاقنا لا تبرر العنف مهما كان مأتاه...

قيمنا لا تسمح لنا بأن نحسن إن أحسن الناس وأن نسيء إن أساؤوا...

نحن أبناء مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم...يقول فيها : الْمُفْلِسُ مِنْ أُمَّتِي مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصِيَامٍ وَصَلاةٍ وَصَدَقَةٍ ، وَيَأْتِي قَدْ ظَلَمَ هَذَا ، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا ، وَضَرَبَ هَذَا , وَشَتَمَ هَذَا ، فَيَقْعُدُ ، فَيَقْتَصُّ هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ قَبْلَ أَنْ يَقْضِيَ الَّذِي عَلَيْهِ مِنَ الْخَطَايَا أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحْنَ عَلَيْهِ ، ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ " .

هذا محمد الرسول الكريم، النموذج والقدوة مع الصديق والمنافس والعدو،ونحن أبناء المشروع الإسلامي، مهما تعددت عناوينه، الكاظمين للغيظ والعافين عن الناس، رسائل رحمة وتواصل وتعارف وبناء... وهذا ما نريده في حركة اللقاء ونسعى إلى تربية أسرنا عليه وإلزام قواعدنا عليه لأنه نجاة لنا وللوطن.

www.liqaa.net http://www.facebook.com/pages/حركة-اللقاء-الاصلاحي-الديمقراطي-بتونس/110993558975107


2012-10-01