مصر والسقوط في المجهول

 

مصر والسقوط في المجهول دخلت مصر منذ الأمس مرحلة جديدة تفتح مستقبل البلاد على المجهول. وعلى ضوء ما حدث من تطورات خطيرة بإقالة رئيس البلاد المنتخب، فإن حركة اللقاء من منطلق المسؤولية الأخلاقية والوطنية تعبر عما يلي:

* اعتبار ما وقع انقلابا على الشرعية التي مثلتها انتخابات رئاسية مشهود لها بشفافيتها. وإن كان احترام الشرعية واجب وطني واحترام الشعب واجب وطني، فإن الشرعية ليست صكا على بياض وانما حراك متواصل بين الشعب وحكامه

* استنكار الحركة لإنقلاب العسكري واعتباره تراجعا إلى المربع الأول واعتداء صارخا على الديمقراطية وآلياتها ونتائجها.

* إدانة الحركة لأعمال اللاديمقراطية التي اصطحبت الإعلان من اعتقالات وتكتيم أفواه وغلق قنوات وسقوط مدوي للحرية وكرامة الإنسان.

* اعتبار الحوار البوابة السليمة التي لم تأخذ دورها ووقتها من كل الأطراف حيث ساهمت المعارضة والسلطة في التصعيد وعدم الوفاق فلغة الحوار هي الغالبة في كل محطة ومرحلة دون انتهازية البعض أو ركوب الأحداث أو استعلاء وبخس.

* وتدعو حركة اللقاء كل الأطراف السياسية في تونس الى عدم الانزلاق نحو استغلال سياسوي للحالة المصرية، فتونس غير مصر والحالة التونسية تعيش مرحلة انتقالية حساسة وخطيرة على أكثر من باب.

* كما تطالب حركة اللقاء الجميع في مصر ومن أجل مصر وخاصة حركة الإخوان بضبط النفس والتعامل بهدوء وسلمية وعقلانية مع الحدث حتى لا تنزلق البلاد نحو المحظور.

دامت الثورات العربية أصيلة أمينة

وحفظ الله مصر العزيزة من كل سوء

والمجد للشهداء

عن المكتب السياسي/ دخالد الطراولي

تونس في 4 جويلية 2013


2013-07-06